فرنسا تعترف برئاسة رافالومانانا لمدغشقر   
الأربعاء 23/4/1423 هـ - الموافق 3/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مارك رافالومانانا
أعلنت فرنسا اعترافها بمارك رافالومانانا رئيسا للجمهورية بمدغشقر في بيان صادر عن سفارتها في أنتاناناريفو بمناسبة التوقيع على أربع اتفاقيات تعاون بين البلدين.

وجاء في البيان أن "الاتفاقية الأولى تتناول تطوير مشروع أنتاناناريفو الكبرى الذي طالما أبدى رئيس جمهورية مدغشقر اهتماما كبيرا به عندما كان رئيسا لبلدية العاصمة".

ووقع وزير الخارجية الفرنسي دومينيك دو فيلبان أربع اتفاقيات للمعونة مع مارسيل رانجيفا وزير الخارجية في حكومة رافالومانانا.

وقال دو فيلبان بعد التوقيع "إنني هنا اليوم للتعبير عن صداقة فرنسا وتضامنها مع شعب مدغشقر ولجميع المسؤولين عن المصالحة الوطنية".

وقال رانجيفا إن دو فيلبان "أول وزير من حكومة أجنبية يأتي إلى هنا بصفة رسمية ويوقع اتفاقا. هذا تطور رمزي ومهم بالنسبة لنا".

وكانت فرنسا -من بين أبرز مانحي مدغشقر- الدولة الوحيدة التي تغيبت الأسبوع الماضي عن الاحتفال بذكرى استقلال البلد الأفريقي بينما حضرته الولايات المتحدة وأكدت اعترافها بنظام رافالومانانا المنتخب. والرئيس المنتهية ولايته ديدييه راتسيراكا الذي لا يعترف بفوز رافالومانانا في الانتخابات الرئاسية، موجود حاليا بفرنسا.

يشار إلى أن رافالومانانا أعلن رسميا رئيسا لمدغشقر يوم 29 أبريل/نيسان الماضي غير أن الممثليات الديبلوماسية لم توفد إلا القائمين بالأعمال إلى موكب تنصيبه في السادس من مايو/أيار الماضي.

واتفاقيات مع ألمانيا
وفي سياق متصل أعلنت السفارة الألمانية في أنتاناناريفو أن ألمانيا وقعت عددا من اتفاقيات التعاون مع مدغشقر.

وقال مسؤول في السفارة إن السفير الألماني هانس بيتر بير ووزير خارجية مدغشقر مارسيل رانجيفا وقعا اتفاقيتين، إحداهما تتعلق بإعادة جدولة الديون الألمانية على مدغشقر، والثانية تتناول تخفيض قيمة الديون الخارجية المترتبة عن هذه الدولة الأفريقية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة