محكمة موريتانية تقضي بسجن ثلاثة إسلاميين   
الأربعاء 1428/7/18 هـ - الموافق 1/8/2007 م (آخر تحديث) الساعة 2:07 (مكة المكرمة)، 23:07 (غرينتش)
أهالي المعتقلين يتجمهرون أمام المحكمة (الجزيرة نت-أرشيف)
قضت محكمة الجنايات في موريتانيا بسجن ثلاثة إسلاميين لمدد تتراوح بين ثلاثة أعوام وخمسة بتهمة التزوير، لكنها برأتهم من تهم أخرى من بينها تهديد الأمن القومي.
 
وكان الثلاثة قد اتهموا بالمشاركة في هجوم وقع في العام 2005 على موقع للجيش قتل فيه 15 جنديا موريتانيا كما اتهموا بالتمرد والانتماء إلى جماعة إرهابية.
 
وتبنت الجماعة السلفية للدعوة والقتال الجزائرية التي تحولت إلى فرع تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي هذا الهجوم.
 
وكان الثلاثة الذين لم تعرف أسماؤهم  ضمن 14 شخصا حوكموا، وبرئ سبعة متهمين من تهم أقل درجة من بينها استخدام وثائق مزورة والانتماء إلى منظمة غير مشروعة، في حين حكم على اثنين آخرين بالسجن مع وقف التنفيذ بتهمة التزوير.
 
وقال المحامي أحمد ولد علي عضو فريق الدفاع عن المتهمين إن الحكم قاس بعض الشيء بالنسبة لمن أدينوا خاصة مع إسقاط التهم الرئيسية عنهم حيث لم تأخذ المحكمة سوى بتهمة التزوير. وقال بلال ولد ديك وهو محام آخر إن فريق الدفاع سيستأنف الحكم.
 
وهذه ثاني قضية كبيرة يحاكم فيها إسلاميون في موريتانيا في الشهور الأخيرة.
 
وبرأت محكمة في نواكشوط 20 إسلاميا في يونيو/ حزيران الماضي من تهمة محاولة تشكيل جماعة مرتبطة بتنظيم القاعدة، إلا أنها أدانت احدهم بحيازة أسلحة غير مرخصة ووثائق مزورة وقضت بسجنه عامين.

يذكر أن المتهمين اعتقلوا في عمليات دهم استهدفت الأوساط الإسلامية في نواكشوط في مايو/ أيار 2006.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة