التاميل يتخلون عن دولة مستقلة مقابل الحكم الذاتي   
الثلاثاء 1422/9/12 هـ - الموافق 27/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلن زعيم حركة نمور تحرير إيلام تاميل فيلوبيليا برابهاكاران أن الكفاح المسلح الذي تتبناه الحركة لا يستهدف قيام دولة مستقلة في سريلانكا، مطالبا الحكومة بإجراء مفاوضات لتحقيق الحكم الذاتي للتاميل.

ونفى برابهاكاران أن تكون جبهته "منظمة إرهابية" مؤكدا أنها تسعى إلى تحقيق الكرامة والسلام لأقلية التاميل. ودعا الناخبين السريلانكيين إلى تأييد الأحزاب المؤيدة لتسوية سياسية للحرب الأهلية بين الحكومة والتاميل أثناء الانتخابات البرلمانية المزمع إجراؤها في الخامس من الشهر المقبل.

إلا أن برابهاكاران حذر من أن التاميل لن يكون أمامهم خيار آخر سوى الانفصال وإقامة دولة مستقلة إذا استمرت الحكومة الممثلة للأغلبية السنهالية في رفض حل الصراع من خلال الطرق السلمية على حد قوله.

وتعد هذه المرة الأولي التي يصرح فيها زعيم التاميل بأن حركته ترحب بالتفاوض لتحقيق شيء أقل من دولة مستقلة. ويشكل التاميل نحو 12.6% من عدد سكان سريلانكا.

وكانت أحزاب التاميل المعتدلة قد تعهدت مؤخرا أثناء حملتها للانتخابات بالضغط على أي حكومة قادمة للدخول في محادثات سلام مع مقاتلي نمور التاميل في غضون أسبوعين من انتهاء الاقتراع.

وتتنافس الجبهة المتحدة لتحرير التاميل مع تحالف مؤلف من أربعة أحزاب لخوض الانتخابات. ويصر تحالف الأحزاب الأربعة الذي يمثل أقلية التاميل على جلوس أطراف النزاع إلى طاولة المفاوضات والبحث عن تسوية للصراع بين الحكومة السريلانكية ونمور التاميل.

يشار إلى أن عملية سلام بوساطة النرويج توقفت منذ يونيو/ حزيران الماضي عقب وقف الحكومة السريلانكية عمل وسيط السلام النرويجي إيريك سولهايم الذي اتهمته بالانحياز إلى جانب التاميل.

الجدير بالذكر أن القتال بين التاميل والقوات الحكومية أودى بحياة أكثر من ستين ألف شخص منذ نحو ثلاثة عقود.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة