الصدمة والدهشة تبدأ بـ320 صاروخ كروز   
السبت 19/1/1424 هـ - الموافق 22/3/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أبرزت معظم الصحف الأجنبية اليوم دخول الحرب الأميركية على العراق مرحلة الصدمة والدهشة بإطلاق نحو 320 صاروخا من طراز توماهوك كروز, بالإضافة إلى توغل القوات البرية نحو بغداد والبصرة من عدة محاور واستسلام بعض القوات العراقية, لكنها أكدت في الوقت نفسه أن قوات الحرس الجمهوري مازالت مصممة على القتال.


أصبحت القوات البريطانية على مشارف البصرة وتتهيأ للمرحلة النهائية من احتلال المدينة في الساعات القليلة القادمة

غارديان

توغل بري
فقد نقلت صحيفة غارديان البريطانية عن مسؤولين أميركيين قولهم إن القوات الأميركية أطلقت أمس نحو 320 صاروخا من طراز توماهوك كروز صوب الأراضي العراقية من السفن الراسية في الخليج والبحر الأحمر في إطار مرحلة الصدمة والدهشة.

كما توغلت القوات البرية للتحالف في الأراضي العراقية بعمق 100 ميل, أي أنها قطعت ثلث المسافة في زحفها نحو العاصمة العراقية بغداد كما تشير الصحيفة. أما مدينة البصر -ثاني أكبر المدن العراقية- فقد أصبحت القوات البريطانية على مشارفها وتتهيأ للمرحلة النهائية من احتلال المدينة في الساعات القليلة القادمة.

وتشير الصحيفة إلى دخول نحو 1500 جندي تركي إلى شمال العراق, الأمر الذي من شأنه أن يسبب صداعا لقوات التحالف.

من جهة أخرى أشارت الصحيفة إلى عدم وجود ما يؤكد صحة الأنباء التي ترددت عن مقتل الرئيس العراقي صدام حسين.

تأجيل خريطة الطريق
وأشارت صحيفة إندبندنت من جانبها إلى ازدياد المخاوف بأن تكون الإدارة الأميركية علقت أمر الإعلان عن خريطة الطريق, وهو ما وعدت به في حال تسمية محمود عباس رئيسا للحكومة الفلسطينية, ولكنها على ما يبدو تنتظر أن يفصح عباس عن أسماء الوزراء.

وتعتبر الصحيفة أن أي تأخير في هذا الصدد سيعقد من مهمة رئيس الوزراء البريطاني توني بلير الذي كان ألحّ على الرئيس الأميركي جورج بوش في قمة الآزور الأحد الماضي على ضرورة المضي قدماً في عملية السلام في الشرق الأوسط حتى في ظل الهجوم العسكري على العراق.

من جهة أخرى أشارت الصحيفة إلى نفي وزارة الخارجية الأميركية أمس للتقارير الإسرائيلية التي أشارت إلى أن البيت الأبيض منح حكومة تل أبيب زهاء عشرة مليارات دولار ما بين قروض ومساعدات.

صمود الحرس الجمهوري



هناك المزيد من الوحدات العسكرية التي ربما ترغب في الاستسلام أو عدم القتال, لكن الحرس الجمهوري مازال مصمماً على القتال

نيويورك تايمز

عودة إلى موضوع العراق إذ ركزت الصحف الأميركية في افتتاحياتها على تطورات الحرب, مشيرة إلى تقدم القوات الأميركية باتجاه البصرة وبغداد من عدة محاور واستسلام عدد من الجنود العراقيين للقوات الأميركية والبريطانية.

فقد أشارت صحيفة نيويورك تايمز نقلا عن ضابط أميركي رفيع المستوى إلى استسلام قائد الفرقة 51 العراقية ومساعده لمشاة البحرية الأميركية. وكانت القوات الأميركية بذلت جهودا كبيرة لإقناع هذه الفرقة المنتشرة في الجنوب العراقي قرب الحدود مع الكويت بالاستسلام عن طريق إسقاط المنشورات الدعائية والحرب النفسية.

وتضيف الصحيفة أن هناك المزيد من الوحدات العسكرية التي ربما ترغب في الاستسلام أو الحياد وعدم القتال. لكن أكثر الوحدات القتالية موالاة للنظام العراقي وهو الحرس الجمهوري, مازال مصمما على القتال, وأن القصف الأميركي على بغداد استهدف الليلة الماضية مقار قيادة هذه القوات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة