معارك بين الجيش الليبيري والمتمردين قرب منروفيا   
الثلاثاء 1423/3/2 هـ - الموافق 14/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عدد من أعضاء اتحاد الليبيريين للمصالحة والديمقراطية المعارض في ليبيريا (أرشيف)
قال جنود حكوميون في ليبيريا بعد عودتهم من مناطق العمليات ومعهم عدد من الأسرى إنهم خاضوا قتالا عنيفا ضد عناصر اتحاد الليبيريين للمصالحة والديمقراطية المعارض على مشارف العاصمة منروفيا.

وقالت مصادر عسكرية إن متمردي الاتحاد الذين يسعون للإطاحة بالرئيس تشارلز تيلور هددوا مدينتين قريبتين من العاصمة أمس الاثنين، وقد أرسلت تعزيزات عسكرية إلى هناك لصدهم.

وأوضح أحد الجنود العائدين من مدينة كلي على بعد 35 كلم من منروفيا أنهم تمكنوا من طرد المتمردين من المدينة، مشيرا إلى أن المعارك مازالت مستمرة. كما ذكرت مصادر عسكرية أن مدينة أرتينغتون -موطن الرئيس تيلور والتي تقع على مسافة 25 كلم من منروفيا- تعرضت أيضا لهجوم.

وتدور منذ عامين اشتباكات متقطعة بين المتمردين الذين ينطلقون من الأراضي الغينية والقوات الموالية للرئيس تيلور. واقترب المتمردون ثلاث مرات من العاصمة منذ أن صعدوا من حملتهم لإقصاء الرئيس تيلور في فبراير/شباط الماضي.

وعمت حالة من الرعب مدينة منروفيا أمس الاثنين عندما سمع صوت إطلاق نار مما اضطر السكان إلى إخراج أطفالهم من المدارس، كما امتلأت الطرقات بالحافلات التي تقل المواطنين إلى ضواحي المدينة.

وكان المتمردون الليبيريون قد تمكنوا الأسبوع الماضي من السيطرة على مدينة غبارنغا على الطريق الرابط بين منروفيا وساحل العاج وغينيا، غير أنهم أصبحوا في مواجهة هجوم عنيف من القوات الحكومية منذ يوم أمس.

وذكرت تقارير أن 66 متمردا قتلوا في كمين نفذته القوات الحكومية شمالي غبارنغا على طريق يصل إلى معاقل المتمردين قرب الحدود الليبيرية مع غينيا. إلا أنه لم يرد من مصادر مستقلة ما يؤكد هذه التقارير.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة