كاليفورنيا تقيد التدخين في الأماكن المفتوحة   
الثلاثاء 1421/9/3 هـ - الموافق 28/11/2000 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بعد سنوات من إطلاقها حملة ناجحة لمنع التدخين في الأماكن العامة المغلقة تتجه السلطات في ولاية كاليفورنيا الأميركية نحو وضع قيود مشددة على التدخين في الأماكن المفتوحة رغم اعتراضات المدخنين.

ومن المنتظر أن تصادق مدينة سان دييغو على قانون يلزم المدخنين بالابتعاد عن مراكز الترفيه والساحات العامة مسافة 15 مترا على الأقل إذا أرادوا إشعال سيجارة.

وتقول المنظمات المناهضة للتدخين إن حظر التدخين في مواقع العمل المغلقة والمطاعم والحانات أدى إلى تكدس المدخنين في الحدائق العامة ومداخل المباني ومراكز التسوق، وهي حالة تجعل كل الموجودين في المكان معرضين لاستنشاق الدخان.

وكانت كاليفورنيا أطلقت في عام 1994 حملة لمنع التدخين في مواقع العمل المغلقة، وأدى نجاح الحملة إلى انتشار هذا الاتجاه إلى بقية أنحاء الولايات المتحدة، ومنها إلى مختلف أرجاء العالم.

وقد انطلقت فكرة حظر التدخين في الأماكن المفتوحة من المستشفيات والمراكز الصحية، التي منعت التدخين في محيط مبانيها.

ويقول مؤيدو الاتجاه إن الهدف من حملتهم تلك محاصرة المدخنين لإرغامهم على ترك التدخين، وذلك عبر منعهم من التدخين في الأماكن المفتوحة والمغلقة.

وفي مدينة ألعاب ديزني سيمنع المدخنون بدءاً من العام القادم من التدخين في المطاعم، أو عند الانتظار في الطوابير، أو أثناء ركوب الألعاب.

ورغم الترحيب الذي تلقاه الخطوة إلا أن المتحدث باسم الاتحاد الوطني للمدخنين أريك سيبرز يعتقد أن مناهضي التدخين "بلغوا مرحلة مثيرة للضحك"، إذ أن الأماكن المفتوحة هي آخر ملجأ للمدخنين بعد بيوتهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة