واشنطن دي سي تحل أزمتها المالية بإطلاق السجناء   
الجمعة 1430/4/8 هـ - الموافق 3/4/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:23 (مكة المكرمة)، 21:23 (غرينتش)
إطلاق سراح السجناء لحل أزمة واشنطن المالية (الفرنسية-أرشيف)
أدلى عمدة مدينة واشنطن دي سي الأميركية أدريان فينتي بدلوه للمساعدة في ضبط موازنة المقاطعة المضغوطة بسبب الركود، بالسماح لأكثر من 80% من سجناء المدينة بالتأهل لإطلاق سراح مبكر.
 
وأشارت صحيفة واشنطن تايمز إلى أن المدينة تأمل أن توفر بموجب هذه الخطة 4.4 ملايين دولار في السنة المالية 2010، حيث يمكن أن يقل عدد السجناء بنسبة 2% عن المتوسط اليومي الحالي المقدر بثلاثة آلاف سجين.
 
وبموجب القانون الحالي يُسمح للسجناء المحكومين بعقوبة أن يكسبوا نحو خمسة أيام من عقوباتهم كل شهر بعد إتمام برامج أكاديمية ومهنية معينة. ويمكن أن يمدد المقترح الجديد البرنامج للسجناء المنتظرين محاكمة والسماح لهم بكسب وقت مستقطع بمجرد المشاركة في البرامج.
 
وقال مسؤولون إن نحو 2400 سجين يمكن أن يكونوا مؤهلين بموجب الاقتراح لتلقي أرصدة زمنية جيدة. وإذا اكتسب كل سجين مؤهل خمسة أيام وقت جيد فسيمكن تقليل متوسط عدد السجناء بنحو 65 شخصا.
 
ويأتي اقتراح المقاطعة -التي يواجه مسؤولوها نقصا في العائدات يقدر بـ800 مليون دولار- تكرارا لصدى نهج سلطات قضائية أخرى تحاول التغلب على المشاكل المالية جزئيا بتقليل نفقات الإصلاحيات.
 
وبحسب مكتب إحصاءات وزارة العدل هناك أكثر من 2.3 مليون سجين في أميركا، وقد بينت جهة مسؤولة أن ثلثي الولايات الأميركية بدأ يبرز فيها نقص تراكمي قدره 84.3 مليار دولار للسنة المالية 2010.
 
وفي هذا الإطار اقترحت ولاية فيرجينيا السماح بإطلاق سراح مبكر للسجناء المسالمين بنحو 90 يوما قبل إتمام مدة العقوبة المقررة، بدلا من سياسة الولاية المحددة بـ30 يوما. ومن المتوقع أن يوفر المقترح للموازنة ما لا يقل عن خمسة ملايين دولار.
 
وكانت ولاية كاليفورنيا بصدد إقرار اقتراح مماثل العام الماضي لكنه أسقط لعدم وجود تأييد من المشرعين، حيث إنها واجهت عجزا قدره 42 مليار دولار، وكان إطلاق سراح بعض السجناء سيوفر على الولاية نحو مليار دولار ويقلل عدد السجناء بنحو 22 ألفا.
 
وأشارت الصحيفة إلى أن أرصدة الوقت المكتسب في واشنطن يمكن الحصول عليها أيضا من خلال مفارز العمل وبحسن السلوك، لكنها متاحة فقط لأولئك الذين لم يدانوا بجرائم معينة تشمل الأسلحة أوترويج المخدرات أو العنف.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة