المحكمة العليا في تركيا تحرم أردوغان من ممارسة السياسة   
الجمعة 6/2/1423 هـ - الموافق 19/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رجب طيب أردوغان
أصدرت المحكمة العليا في تركيا حكما بعدم أهلية أحد أبرز السياسيين الإسلاميين لشغل مقعده في البرلمان التركي مما يحرمه من ممارسة الحياة السياسية العامة، وينسف آمال زعيم حزب العدالة والتنمية الإسلامي المعارض في تركيا رجب طيب أردوغان من أن يصبح رئيس الوزراء المقبل لتركيا.

واستندت المحكمة في حكمها على أردوغان والذي نشر في الصحف الرسمية اليوم إلى حكم سابق عليه اتهمه بإثارة كراهية دينية.

وبموجب الحكم الصادر فإنه يتوجب على أردوغان أن يتنحى عن قيادة الحزب الإسلامي الجديد، لكن محامين قالوا إن بإمكانه بعد تقديم استقالته إعادة ترشيح نفسه لرئاسة الحزب.

وقال عمدة إسطنبول سابقا والزعيم المتميز بحضور قوي "ليس من المعقول حرمان أي كان من ممارسة نشاطه السياسي" وأشار إلى أنه سيواصل حياته المعتادة.

ويتصدر أردوغان (48 عاما) وحزبه العدالة استطلاعات الرأي العام في تركيا في الآونة الأخيرة خاصة بعد دور الحزب في مساعدة البلاد على اجتياز أزمتها الاقتصادية المزمنة والتي شوهت سمعة الأحزاب القديمة.

وقال محامو أردوغان إن تعديلات أدخلت على قانون الانتخابات سوف تجبر المحكمة الدستورية على إعادة النظر في الحكم.

يذكر أن الحكم على أردوغان قد صدر في يناير/ كانون الثاني الماضي، وعادة ما تنتظر المحاكم التركية عدة أشهر قبل إعلان التفاصيل المتعلقة بالحكم. يشار إلى أن البرلمان التركي قد خفف مؤخرا من القوانين المتعلقة بما يسمى التحريض على الكراهية والحقد.

وكان أردوغان قد منع من ممارسة النشاط السياسي بعد أن اعتقل لمدة أربعة أشهر عام 1999 لاتهامه بإلقاء خطاب سياسي تضمن أشعارا اعتبرها القضاء تحريضا على الحقد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة