فتح تؤجل إجراء انتخابات أولية بسبب نقص الاستعدادات   
السبت 1426/10/17 هـ - الموافق 19/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 0:29 (مكة المكرمة)، 21:29 (غرينتش)
العناصر الشابة في فتح تبحث عن تجديد دماء الحركة (الفرنسية-أرشيف)

أجلت حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) إجراء الانتخابات أولية كان من المقرر عقدها الجمعة المقبلة أرجعت السبب إلى نقص الاستعدادات, ومستشهدة بالخلافات الداخلية ومحاولات الابتزاز من قبل بعض الناشطين.
 
وقال مسؤولون فلسطينيون إنه من غير المتوقع أن يؤثر التأجيل على الموعد المقرر لإجراء الانتخابات البرلمانية التي دعا إليها الرئيس الفلسطيني محمود عباس يوم 25 يناير/كانون الثاني القادم.
 
وأشار منسق لجنة انتخابات فتح أحمد ديك إلى أن 11 منطقة للتصويت في الضفة الغربية وخمسة في قطاع غزة سيسمح لها بإجراء انتخابات أولية حتى يوم 25 نوفمبر/تشرين الثاني, في حين أن المناطق التي لن تجرى فيها الانتخابات سيعين مرشحوها مباشرة من قبل قيادات الحركة.
 
وأوضح "قررنا الطلب من قيادات فتح اختيار مرشحين (لانتخابات البرلمان) في مناطق لا يمكن عقد انتخابات أولية في وقتها المناسب".
 
وبرر ديك قرار التأجيل قائلا إن جزءا من المشكلة هو أن بعض الجماعات المسلحة في فتح كانت تهدد بتشويش الاقتراع ما لم تحصل على مطالب من السلطة الفلسطينية, في حين يتحفظ البعض الآخر على طريقة تنظيم الانتخابات.
 
ويطالب الشباب بأن تفرز الانتخابات الأولية دماء جديدة إلى الحركة وإعادة الثقة في أعضائها قبل عقد الانتخابات حيث ستواجه فتح منافسة قوية من حركة المقاومة الإسلامية (حماس).
 
جبريل الرجوب يتهم إسرائيل بالإصرار على استمرار دوامة العنف واغتيال السلام (الفرنسية)
اعتداءات إسرائيلية

على صعيد آخر قال مسؤول في السلطة الفلسطينية إن جيش الاحتلال ينفذ أجندة حكومية هدفها استمرار دوامة العنف واغتيال السلام من خلال مواصلة الاعتداء على الفلسطينيين.
 
وقال مستشار الأمن القومي جبريل الرجوب تعليقا على اغتيال قائدين من كتائب شهداء الأقصى في الضفة الغربية, إن "الجريمة تؤكد اغتيال إسرائيل لخيار السلام والاستقرار في المنطقة".
 
وأكد أن الاحتلال يحاول استدراج الفلسطينيين للرد على العمليات العسكرية والاغتيالات التي ينفذها على الأراضي الفلسطينية.
 
من جانبه دعا المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة إسرائيل إلى وقف التصعيد, مشددا على أهمية التحرك العاجل من اللجنة الرباعية خاصة الولايات المتحدة لوقف هذا التصعيد الذي "سينعكس على مجمل الجهود السياسية".
 
يأتي ذلك ردا على قيام وحدة إسرائيلية خاصة تابعة لجيش الاحتلال باغتيال اثنين من قادة كتائب شهداء الأقصى الجناح العسكري لفتح في بلدة اليمون قرب مدينة جنين أمس.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة