الكويت يتوج بكأس الاتحاد الآسيوي   
الثلاثاء 1430/11/16 هـ - الموافق 3/11/2009 م (آخر تحديث) الساعة 22:16 (مكة المكرمة)، 19:16 (غرينتش)

 لاعب الكويت فهد عوض (يمين) في محاولة لتخطي لاعب الكرامة (الفرنسية)


أحرز نادي الكويت بطولة كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم لأول مرة في تاريخه بعد فوزه في المباراة النهائية على الكرامة السوري 2-1 بحضور رئيس الاتحاد الآسيوي للعبة القطري محمد بن همام.

وسجل حسين حاكم في الدقيقة 15 والعماني إسماعيل العجمي في الدقيقة الخامسة من الوقت بدل الضائع هدفي الكويت، وأحمد ديب في الدقيقة 81 هدف الكرامة. وهو أول لقب للأندية الكويتية في المسابقات الآسيوية.

وبدأ الشوط الأول بإيقاع سريع من الفريقين في محاولة منهما لفرض السيطرة على مجرياته، وأطلق مهاجم الكرامة محمد حيان الحموي تسديدة التقطها الحارس مصعب الكندري (في الدقيقة الرابعة)، ورد ناصر القحطاني بتسديدة مماثلة فوق المرمى إثر تمريرة من عبد الله نهار، وكاد الكويت يفتح باب التسجيل إثر ركلة ركنية نفذها حسين حاكم انبرى لها برأسه العجمي بيد أن كرته ارتدت من القائم الأيمن (في الدقيقة السابعة).

وهدد الكرامة مرمى الكويت بكرة من عاطف جنيات من داخل منطقة الجزاء تحولت من قدم المدافع البحريني عبد الله المرزوقي إلى ركلة ركنية (في الدقيقة التاسعة)، وأثمرت محاولات الكويت عن إحراز هدف السبق بعد عرقلة فهد عوض فانبرى حسين حاكم للركلة الحرة من مسافة 35 مترا حاول الحارس مصعب بلحوس التقاط الكرة فسقطت من بين يديه واستقرت داخل الشباك (في الدقيقة 15).

وهبط إيقاع اللعب بعد الهدف وندرت الفرص الخطرة على المرميين، وأطلق جنيات تسديدة قرب القائم الأيمن (في الدقيقة 20) ثم كرة رأسية من الحموي انحرفت عن القائم الأيمن قليلا ( في الدقيقة 32).

وفي الشوط الثاني، أجرى مدرب الكويت المحلي محمد عبد الله تبديلا فأخرج المهاجم عبد الله نهار وأشرك البرازيلي روجيرو، وهدد أحمد العمير مرمى الكويت بكرة أبعدها الكندري الذي أصيب إثر كرة مشتركة مع لاعب الكرامة ريتشارد وأكمل المباراة متحاملا على إصابته.

وكان الكرامة قريبا من إدراك التعادل بعد أن خطف الحموي الكرة من خلف الدفاع وسددها فسيطر عليها الكندري من الزاوية اليسرى الأرضية (في الدقيقة 77).

وأثمر ضغط الكرامة هدف التعادل إثر تمريرة من جنيات من فوق الدفاع خطفها أحمد ديب بكعب قدمه مرت بين قدمي الحارس الكندري ( في الدقيقة 81).

وحصل الكويت على ركلة حرة نفذها وليد علي أنقذها بلحوس من الزاوية اليمنى الأرضية (في الدقيقة 90)، ثم ركلة حرة ثانية للكويت سددها حاكم وأبعدها الدفاع والحارس (92)، وقبل أن تلفظ المباراة أنفاسها الأخيرة قام ناصر القحطاني بمجهود فردي رائع من الجهة اليمنى وأرسل كرة عرضية طار لها العجمي وحولها برأسه في الزاوية اليمنى الأرضية مهديا الكويت اللقب (في الدقيقة 95).


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة