بوش يطالب سوريا بعدم التدخل بلبنان وبإطلاق معتقلين   
الخميس 1427/11/24 هـ - الموافق 14/12/2006 م (آخر تحديث) الساعة 19:13 (مكة المكرمة)، 16:13 (غرينتش)

الرئيس الأميركي حدد أسماء معارضين سوريين مطالبا بإطلاق سراحهم (الفرنسية)

طالب الرئيس الأميركي جورج بوش سوريا بأن توقف ما سماها جهودها الرامية لتقويض سيادة لبنان وأن تفرج عن كافة المعتقلين السياسيين في سجونها.

وجاء في بيان مكتوب أصدره البيت الأبيض قال بوش إن "على النظام السوري وقف جهوده لتقويض سيادة لبنان عن طريق حرمان الشعب اللبناني من حقه في المشاركة في عملية ديمقراطية خالية من التخويف والتدخل الخارجي".

كما قال بوش إن "على النظام السوري الإفراج فورا عن كافة المعتقلين السياسيين"، مضيفا "أنني منزعج بشدة من التقارير التي تقول إن بعض المعتقلين السياسيين المرضى يحرمون من الرعاية الصحية فيما يعتقل آخرون في زنزانات مع مجرمين عنيفين".

وسمى بالتحديد المعتقلين السياسيين عارف دليلة وميشال كيلو وأنور البني ومحمد عيسى وكمال اللبواني من بين المعتقلين الذين يأمل أن تطلق سوريا سراحهم.

وانتقد بوش ما وصفه سجل سوريا الخاص بحقوق الإنسان رغم الضغوط المتزايدة التي تطالبه بالسعي للحصول على مساعدتها لإنهاء العنف في العراق.

ورغم ذلك فقد قال السيناتور الديمقراطي بيل نيلسون بعيد لقائه الرئيس السوري بشار الأسد الأربعاء إن "الباب بات مفتوحا جزئيا" لإجراء محادثات سورية أميركية بشأن العراق.

وأضاف نيلسون أن "الأسد أعلن بشكل واضح أنه مستعد للتعاون مع الأميركيين أو مع الجيش العراقي أو معهما معا للمشاركة في التوصل إلى حل"، موضحا أنه يتعامل مع هذا العرض "بواقعية وليس بتفاؤل".

كما أعلن السيناتور كريستوفر دود العضو الفاعل في لجنة الشؤون الخارجية أنه سيبدأ الجمعة زيارة إلى الشرق الأوسط تستغرق أسبوعا تشمل العاصمة السورية حيث سيلتقي الرئيس السوري. كما سيزور العراق وإسرائيل ولبنان والأردن.

وقال السيناتور الأميركي إن وزارة الخارجية طلبت منه خلال زيارة له إلى المنطقة في أبريل/نيسان الماضي عدم التوجه إلى سوريا.

من ناحيته أكد المتحدث باسم الخارجية الأميركية شون ماكورماك الأربعاء أن أعضاء مجلس الكونغرس أحرار في تحديد وجهات سفرهم، إلا أنه أضاف "لا نرى فائدة من هذه الاتصالات المباشرة" في إشارة إلى سوريا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة