إمرون يجدد اعترافه بالتورط في تفجيرات بالي   
الاثنين 1424/7/20 هـ - الموافق 15/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

علي إمرون يجدد اعترافه بتورطه في تفجيرات بالي (رويترز_أرشيف)
جدد المشتبه به الرئيسي في تفجيرات بالي بإندونيسيا علي إمرون اليوم اعترافه بتورطه في العملية التي أودت بحياة عشرات الأشخاص. وأعرب إمرون عن شعوره بالندم لما حدث, ولكنه نفى تورط الجماعة الإسلامية في الهجوم.

وقال إمرون البالغ من العمر 33 عاما لمحكمة دينباسار "كل ما أستطيع فعله الآن هو طلب غفران عائلتي وأصدقائي والضحايا وعائلاتهم"، وأشار إلى أنه يريد أن يبين أن العملية لم تكن من تنفيذ الجماعة الإسلامية.

وأفاد إمرون أن تفجيرات بالي لا تمثل نشاطا من أنشطة الجماعة الإسلامية رغم أن منفذيها كانوا أعضاء في هذه الجماعة.

وتتهم الشرطة الإندونيسية الجماعة الإسلامية بتنفيذ تفجير في ملهيين ليليين في بالي كانا مزدحمين بالأجانب. ويعتقد بأن الجماعة تربطها علاقات مع تنظيم القاعدة.

وقد قتل أكثر من 200 شخص معظمهم من السياح الأجانب في الانفجار الذي وقع في أكتوبر/ تشرين الأول من العام الماضي.

وطالب مدعو المحكمة بالحكم على إمرون الذي اعترف بالمساعدة في إعداد الشاحنة التي استخدمت في تفجير أحد الملهيين بالسجن 20 عاما.

كما اعترف إمرون بزرع قنبلة أمام القنصلية الأميركية انفجرت دون أن تسفر عن وقوع إصابات وإصدار أوامر بتنفيذ تفجير ناد ليلي. وقد أرجئت المحاكمة ليوم الأربعاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة