الكشافة السعودية في خدمة الحجيج   
السبت 22/11/1431 هـ - الموافق 30/10/2010 م (آخر تحديث) الساعة 9:48 (مكة المكرمة)، 6:48 (غرينتش)
أحد كوادر الكشافة يقدم المساعدة لضيوف الرحمن (الجزيرة نت)

ياسر باعامر-مكة المكرمة

تقوم الكشافة السعودية بأدوار متعددة لا تقل أهمية عن أدوار الجهات الرسمية المعنية بخدمة الحجيج في جميع المجالات والمرافق التي تسعى لتأمين وراحة ضيوف الرحمن.
 
فقد أوضح عضو اللجنة الإعلامية بجمعية الكشافة العربية السعودية جميل فلاتة أن الموسم للعام الجاري سيشهد مشاركة "أكثر من 3000 كشاف وجوال وقائد كشفي، سيساندون في مهمات عدة لدعم السلطات الرسمية في إنجاح خطة الحج المعدة من قبل الجهات المعنية".
 
وأضاف فلاتة في حديثه للجزيرة نت أن الخطط ستدعم خدمة الحجيج في المشاعر المقدسة والمنافذ البحرية والبرية في المدن الأخرى حيث ينتقى المشارك ضمن شروط محددة، أولها ألا يقل عمره عن 18 عاما، وخضوعه لدورات تأهيلية خاصة في الإسعافات الأولية والإنقاذ وإرشاد التائهين.
 
وفي تلخيصه للدور الموكول للكشافة من خلال المعسكرات الكشفية المتواجدة في المشاعر المقدسة بمكة المكرمة، أشار فلاتة إلى أن الكوادر الكشفية ستعمل على تقديم خدمات إرشاد التائهين لحجاج بيت الله الحرام بالتعاون مع وزارة الحج، ومراقبة الأسعار بالتعاون مع أمانة العاصمة المقدسة ووزارة التجارة.
 
أعدت خمسة معسكرات كشفية داخل مكة المكرمة لخدمة الحجيج (الفرنسية-أرشيف)
ولا تقتصر الخدمات على هذه المجالات -حسب فلاتة- بل تتعداها إلى "تنظيم المحاضرات الدينية والتوعوية مع وزارة الشؤون الإسلامية، والتعاون مع وزارة الصحة السعودية في مساعدة ونقل المرضى إلى المرافق الصحية، واستقبال الحجاج في المشاعر المقدسة، والمساهمة في عمليات الإغاثة والإنقاذ مع الدفاع المدني في حال حدوث ما يتطلب التدخل".
 
جنود مجهولون
ووصف فلاتة كوادر الكشافة بأنهم الجنود المجهولون الذين يقومون بأدوار خلفية، لكنهم وفي نفس الوقت يخرجون من هذه التجربة بفائدة كبيرة، أولها تنمية ثقافة الخدمة العامة للمجتمع، وصقل شخصيات المشاركين في عمل تعاوني منظم، فضلا عن تعلم مهارات أساسية في الحياة والاحتكاك بالثقافات العالمية، وهو ما يسهم في تنمية روح الحوار والوعي بالثقافات الأخرى.

وأكد أنه ورغم المكافأة المالية الرمزية، تشهد هذه التجربة إقبالا كبيرا على خدمة الحجيج من الكشافة الذين يختارون من جميع مناطق السعودية دون استثناء.

وفي هذا السياق، يقول الكشاف المشارك عبد الله حسن -وهو طالب في الصف الثالث الثانوي يشارك للمرة الثالثة على التوالي في قطاع إرشاد التائهين من الحجيج- إن خدمة الحجيج إسهام تطوعي للتقرب من الله عز وجل أولا وأخيرا، ولا ترتبط بالمكافآت الرمزية التي تقدمها جمعية الكشافة.

وحسب الموقع الرسمي لجمعية الكشافة العربية السعودية على الإنترنت، نفذ 80 قائدا كشفيا تطبيقا عمليا على أعمال المسح الميداني في مشعر عرفات وتوضيح كيفية استخدام الخرائط، وذلك في إطار برامج الدورة التخصصية لقادة الفرق الكشفية المشاركة في موسم حج هذا العام 1431هـ/2010م، حيث أعدت خمسة معسكرات كشفية في مكة المكرمة ومشعري منى وعرفات مجهزة بكل المستلزمات الضرورية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة