وزير الخارجية التونسي يصل إلى غزة   
السبت 3/1/1434 هـ - الموافق 17/11/2012 م (آخر تحديث) الساعة 12:14 (مكة المكرمة)، 9:14 (غرينتش)
زيارة عبد السلام التضامنية هي الثانية بعد زيارة رئيس وزراء مصر أمس (الفرنسية)
وصل وزير الخارجية التونسي رفيق عبد السلام إلى غزة للتضامن مع الفلسطينيين، وتأتي زيارة عبد السلام بعد يوم من زيارة مماثلة لرئيس الوزراء المصري هشام قنديل أكد فيها أن بلاده تعمل على تحقيق التهدئة وإيقاف العدوان الإسرائيلي.

ويرافق رأس الدبلوماسية في زيارته التضامنية إلى غزة وفد رسمي رفيع المستوى من رئاسة الجمهورية والحكومة، حسب وكالة الأنباء التونسية الرسمية.

وأشار بيان رئاسي إلى أن الرئيس المؤقت منصف المرزوقي أبلغ رئاسة الحكومة الفلسطينية المقالة في غزة أن تونس بصدد الإعداد لإرسال معونات إنسانية "للأشقاء الفلسطينيين في غزة، تأكيدا لموقفها المبدئي في تقديم كل المساندة السياسية لغزة".

وأكد المرزوقي أن تونس التي ستشارك في اجتماع مجلس وزراء خارجية جامعة الدول العربية بالقاهرة ستحرص على "دفع الجامعة لتفعيل مساندة الأشقاء في فلسطين"، وكذلك لطلب انعقاد مجلس الأمن الدولي بصفة عاجلة لبحث العدوان الإسرائيلي على القطاع وتسليط العقوبات الواجبة على إسرائيل.

video

وكان رئيس الوزراء المصري قال -في زيارته لغزة- إن بلاده تعمل على تحقيق التهدئة وإيقاف العدوان الإسرائيلي.

تضامن مصري
وشدد على أن "مصر الثورة تقف بجانب أبنائها من الشعب الفلسطيني حتى يتم الوصول إلى دولة فلسطينية ذات سيادة غير منقوصة، وأضاف أن بلاده لن تتوانى عن تكثيف جهودها وبذل الغالي والنفيس لإيقاف هذا العدوان وتحقيق الهدنة واستمرارها.

وأكد قنديل -في كلمة ألقاها رفقة رئيس الحكومة المقالة إسماعيل هنية أمام حشد من الفلسطينيين- أن زيارته إلى غزة "ستتبعها إن شاء الله وفود أخرى، رسمية وغير رسمية"، مشيرا إلى أن ما يتعرض له القطاع من عدوان "مأساة لا يمكن السكوت عنها".

وناشد قنديل الفلسطينيين جميعا الوحدة ونبذ الانقسام، وأكد أن قوة الشعب الفلسطيني تكمن في وحدته، وأنها السبيل الوحيد لتحرير أراضيه المحتلة، وشدد على أن "فلسطين قلب الأمة النابض ولن تصح الأمة إذا مرض قلبها".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة