مقتل العشرات بانفجار مصنع شرق الصين   
السبت 1435/10/7 هـ - الموافق 2/8/2014 م (آخر تحديث) الساعة 13:12 (مكة المكرمة)، 10:12 (غرينتش)

قتل 65 شخصا وأصيب 150 آخرون اليوم السبت جراء انفجار مصنع للقطع المعدنية شرق الصين، يذهب إنتاجه خاصة لشركات أميركية لصناعة السيارات، في أسوا حادث صناعي في البلاد خلال عام، وفقا لما نقلته وسائل إعلام صينية رسمية عن مصادر حكومية.

وذكرت وسائل الإعلام نفسها أن الانفجار وقع في مدينة كونشان في إقليم جيانغسو بشرق الصين، وأشارت إلى أنه وقع في ورشة طلاء بالمصنع.

وبيّنت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) أن تحقيقا أوليا أظهر أن الانفجار الذي وقع في المصنع التابع لشركة كونشان تشونغ رونغ للمعادن ناجم عن الإهمال بسبب إيقاد شعلة في غرفة بها أتربة.

ونقلت الوكالة عن مصدر حكومي قوله إن السلطات ألقت القبض على اثنين من مسؤولي المصنع.

وأظهرت صور نشرت على الإنترنت جثثا متفحمة لأشخاص خارج المجمع الصناعي الذي كان ينبعث منه دخان أسود، وجثة متفحمة تنقل إلى الخارج.

 التفجير ناجم عن الإهمال بسبب إيقاد شعلة في غرفة بها أتربة (أسوشيتد برس)

خسائر وقتلى
وقال شاهد عيان في تغريدة على موقع "سينا ويبو" المعادل الصيني لموقع التواصل الاجتماعي تويتر إن "الانفجار شوه الموقع وقلبه رأسا على عقب".

كما أظهرت مشاهد عرضتها محطة التلفزيون المركزي الصيني "سيسيتي في" أن السلطات رفعت الأنقاض من مكان الحادث، ولكن سيارات الإطفاء ظلت قريبة من المصنع.

وقالت محطة التلفزيون إنه لدى وقوع الانفجار كان أكثر من مائتي عامل موجودين في المكان وإن 45 لقوا حتفهم على الفور.

وتضم محافظة جيانغسو القريبة من أكبر ميناء صيني العديد من المصانع التي تعمل لشركات صينية وأجنبية تصنع منتجات مخصصة للتصدير.

ويعد سجل الصين -ثاني أكبر اقتصاد في العالم- ضعيفا في مجال السلامة في أماكن العمل، وغالبا لا يحصل العمال على تدريب كاف لحماية أنفسهم في حالة الحوادث الصناعية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة