مواجهات جنوبي الفلبين تسفر عن مقتل خمسة   
الثلاثاء 1423/12/17 هـ - الموافق 18/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مناورات أميركية فلبينية مشتركة (أرشيف)
أعلن الجيش الفلبيني أن أربعة من مقاتلي جماعة أبو سياف وجنديا حكوميا قتلوا في مواجهات وقعت اليوم جنوبي البلاد، حيث من المقرر أن تبدأ هناك في أغسطس/ آب القادم عمليات عسكرية مشتركة بين القوات الفلبينية والأميركية ضد تلك الجماعة.

وقال قائد المنطقة العسكرية الجنوبية إن المواجهات بدأت بعد اقتحام قوات الجيش أحد معسكرات أبو سياف قرب منطقة باندانغ بجزيرة جولو حيث كان يختبئ فيه 50 من المقاتلين.

وأفادت أنباء أمكن التقاطها من محطة إذاعية أن أحد قادة أبو سياف الخمسة أصيب بجراح بالغة في تلك المواجهات. وتحتفظ الجماعة بثلاثة بحارة إندونيسيين وأربعة فلبينيين تم احتجازهم العام الماضي. وأدرجت الولايات المتحدة أبو سياف ضمن قائمة ما أسمتها المنظمات الإرهابية الأجنبية، ورصدت مكافأة مقدارها خمسة ملايين دولار لمن يساعد في القبض على قائد الجماعة المتهم باختطاف وقتل اثنين من الأميركيين في العامين الماضيين.

وفي موضوع متصل أعلن مسؤولون أن نشر قوات أميركية وفلبينية مشتركة سيبدأ أوائل أغسطس/ آب القادم في جزيرة باسيلان التي تعد معقلا لجماعة أبو سياف. وأوضح رئيس هيئة أركان الجيش الفلبيني ديونيزيو سنتياغو أن العملية المشتركة ستكون كسابقتها، في إشارة إلى تلك التي جرت عام 2002 في جزيرة باسيلان.

وذكر المسؤول العسكري أن القوات الأميركية "ستراقب" أداء قواته في ساحة القتال. ومن المقرر أن يزور مسؤول عسكري أميركي الفلبين في الأيام القادمة لبحث الترتيبات الخاصة بهذا الموضوع.

وأبدى عدد من سكان المنطقة عدم ارتياحهم لمقدم القوات الأميركية. وحذر ليمسون وهاب عميد كلية سولو الحكومية في جزيرة جولو من وجود تلك القوات وقال إن قدومهم من شأنه أن يثير المتاعب، في حين تساءل نائب رئيس بلدية جولو عن سبب وجود تلك القوات وطلب تبرير ذلك.

وشنت القوات الأميركية أثناء الفترة الاستعمارية للفلبين التي استمرت منذ عام 1899 وحتى 1913، حملة وحشية ضد ثورة الأقلية المسلمة في تلك المنطقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة