تركيا ترفض توسيع الحملة الأميركية بضرب العراق   
الخميس 1422/8/22 هـ - الموافق 8/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بولنت أجاويد
توالت ردود الفعل الرسمية الدولية تجاه استمرار العمليات العسكرية الأميركية في أفغانستان. وفي هذا الإطار حذرت تركيا من توسيع نطاق الحملة الأميركية لتشمل العراق، في حين طالبت إيرلندا الأمم المتحدة بالقيام بدور أساسي في الحملة العسكرية.

فقد حذر رئيس الوزراء التركي بولنت أجاويد من توسيع الحملة الأميركية لمكافحة ما يسمى الإرهاب لتشمل العراق أو إيران. وقال أجاويد في تصريح لشبكة "C.B.S" إن هذا الأمر "سيكون ظالما وينطوي على مخاطر، لأن ذلك سيقلب بنظرنا توازن القوى في المنطقة". وقلل أجاويد أيضا من شأن المعارضة السياسية للدعم الذي قررت تركيا تقديمه للحملة الأميركية.

وكان أكثر من 100 نائب تركي غالبيتهم من أحزاب المعارضة الإسلامية، قد دعوا أمس المحكمة الدستورية إلى تعليق ثم إلغاء مرسوم برلماني يسمح بمشاركة جنود أتراك في الحرب على أفغانستان. وكانت تركيا قد قررت الأسبوع الماضي إرسال 90 جنديا من القوات الخاصة إلى أفغانستان بطلب من الولايات المتحدة. واعتبر أجاويد أنه ليس بإمكان تركيا إرسال العديد من العسكريين للمشاركة في الحملة، وقال "لايزال الإرهاب موجودا في تركيا، وقواتنا الأمنية ملتزمة في مناطق مختلفة من البلاد".

بيرتي أهيرن
تصريحات أهيرن
وفي السياق نفسه دعا رئيس وزراء إيرلندا بيرتي أهيرن الأمم المتحدة للقيام بدور أساسي في الحملة العسكرية الأميركية ضد حركة طالبان الحاكمة في أفغانستان. وقال أهيرن لطلبة جامعة هارفارد إن "التضامن الدولي في مكافحة الإرهاب أمر ملح في وقتنا هذا، ونعتقد أن للأمم المتحدة دورا محوريا في تحقيق ذلك". وأضاف أن الموقف الإنساني في أفغانستان سيحسم بطريقة مناسبة في إطار التسوية السياسية لتحقيق سلام دائم.

ويجتمع رئيس الوزراء الإيرلندي في وقت لاحق اليوم مع الرئيس الأميركي جورج بوش، ويحضر دورة الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك. وأشار أهيرن في كلمته إلى أنه يمكن اتخاذ تجربة إيرلندا الشمالية كنموذج للتعامل مع الأسباب الكامنة للصراع.

من جهة أخرى أعلن البيت الأبيض أن رئيس الوزراء السويدي غوران بيرسون سيجتمع مع الرئيس الأميركي جورج بوش في البيت الأبيض يوم الثالث من ديسمبر / كانون الأول لبحث تعاون السويد في الحرب التي تقودها الولايات المتحدة ضد ما يسمى الإرهاب. وقال البيت الأبيض في بيان مكتوب إن حكومة السويد اتخذت عددا من الخطوات الملموسة لمساعدة الجهود الأميركية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة