تسريح شرطة بريطانيين مخافة كونهم إرهابيين   
الأحد 1433/6/22 هـ - الموافق 13/5/2012 م (آخر تحديث) الساعة 15:34 (مكة المكرمة)، 12:34 (غرينتش)
شرطة سكوتلاند يارد سرحت بعض عناصرها مخافة أن يكون خلايا "إرهابية" نائمة (الأوروبية)

أشارت صحيفة ذي ديلي تلغراف البريطانية إلى أن جهاز المخابرات الداخلي (إم أي 5) حذر شرطة سكوتلاند يارد من أن يكون بعض عناصرها زاروا معسكرات تدريب "إرهابية"، وقالت إن البعض منهم فقد وظيفته مخافة أن يكون من ضمن خلايا نائمة.

وحذرت المخابرات الداخلية من أن أحد عناصر سكوتلاند يارد ويدعى عبد الرحمن، والذي التحق بالخدمة منذ ثلاث سنوات، ربما كان زار معسكرا لتدريب "الإرهابيين" في باكستان عام 2001.

وأضافت أن الشاب عبد الرحمن (33 عاما) استقال من منصبه بدلا مواجهة التسريح من الخدمة، وأنه حاليا يقاضي جهاز سكوتلاند يارد ويطالب بالتعويض، وأنه يؤكد على براءته.

ونسبت إلى الشرطي المستقيل من سكوتلاند يارد القول إنه لم يزر أي معسكرات لتدريب "الإرهابيين" مضيفة أن محاميه يقولون إنه لم يتعرض للاستجواب أو الاعتقال أو الاتهام بموجب قانون مكافحة "الإرهاب" بالبلاد.

فقدان الوظيفة
وأشارت الصحيفة إلى أن عبد الرحمن هو أول شرطي بريطاني يتم الكشف عن فشله في اجتياز اختبارات مكافحة "الإرهاب" مضيفة أن شرطة سكوتلاند يارد قدمت وثائق قانونية ضده، وذلك بدعوى الحفاظ على الأمن الوطني والأمن العام.

ونسبت ذي غارديان إلى من وصفته بالمصدر المقرب من القضية القول إن شرطيا آخر أو اثنين فقدا وظيفتيهما أيضا بسبب اشتباه "إم آي 5" بتلقيهما تدريبات في معسكرات "للإرهاب".

وقال المصدر للصحيفة إن ثمة قلقا من أن يكون هؤلاء "إرهابيون" محتملون تسللوا إلى سلك الشرطة البريطانية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة