الزنزانة 28.. محمد سباعنة يرسم القيد حرية   
الأحد 1435/1/22 هـ - الموافق 24/11/2013 م (آخر تحديث) الساعة 12:52 (مكة المكرمة)، 9:52 (غرينتش)
يعتقد سباعنة أن الرسم عن الأسرى يقرب للعالم معاناتهم (الجزيرة)
ميرفت صادق-رام الله
 
"كم مرة رسمت القيد، لكن محاولاتي كانت دائما تبوء بالفشل لعجزي عن رسم برودته". كانت هذه الفكرة الأولى التي خطرت لرسام الكاريكاتير الفلسطيني محمد سباعنة لحظة اعتقاله ووضع القيود في يديه وقدميه.
 
وهناك في زنزانة مركز تحقيق الجلمة الإسرائيلي شمال الضفة الغربية، يقول سباعنة "تختصر العالم أجمعه في فرشاة أسنان مكسورة وكأس وملعقة بلاستيكية.. والكثير الكثير من الشوق".
 
وخلال ستين يوما احتجز فيها بزنزانة حملت الرقم 28، انشغل سباعنة بمواجهة الحياة عبر رسومات تعكس واقع نحو خمسة آلاف أسير فلسطيني وهمومهم اليومية، نجح في تهريبها عبر محاميه لعلها تعلق في معرض ينقل للناس آلامهم وإصرارهم على الحياة.
 
وبعد الإفراج عنه، افتتح الفنان الشاب قبل أيام معرضا بمركز خليل السكاكيني في رام الله ضم نحو أربعين لوحة كاريكاتيرية رسمها خلال اعتقاله، وحملت جميعا اسم "زنزانة 28".
 
معظم رسومات سباعنة تحكي معاناة الأسرى وعائلاتهم (الجزيرة)
برد الزنزانة ودفء الحنين
وفي المعرض، كان سباعنة يقف قرب لوحة كاريكاتيرية مؤثرة عن طفلة تجلس أمام صورة والدها الأسير، وتقول إنها لم تره ولم يمسح لها شعرها، يقول سباعنة "من يسمع حوارها يعتقد أنها يتيمة لكنها طفلة أحد الأسرى، وهناك آباء كثر في الزنازين ينتظرون احتضان أطفالهم".
 
ويعتقد سباعنة أنه من خلال لوحة الطفلة، وأخرى يجدّل لها أبوها شعرها من خلف قضبان سجنه، قد يقرب للناس أكثر معاناة مزدوجة للأسير وعائلته داخل وخارج القضبان.
 
وتنوعت مواضيع لوحات سباعنة التي علقت على أسلاك شائكة، حيث رسم صراع الأسرى عبر لوحة "الفورة" وفيها تصوير لوقت قصير يسمح به لهم بالخروج إلى ساحة السجن ويستغلونه في المشي.
 
وإلى جانبها أيضا لوحات تصور القيد شمسا تضيء للآخرين، أو ناقوسا يدق به كي يسمعه العالم، وكذلك مشهد الزيارة عبر زجاج عازل، وحوار الأسير مع ظله في زنزانة انفرادية.
 
ويقول سباعنة إن رسوماته في الزنزانة حملت في مجملها تفاصيل حياة الأسرى من لحظة الاعتقال ثم العزل في الزنزانة والوحدة بداخلها ومعركته مع الوقت وحالة الحصار النفسي التي يتعرض لها وعن التفاصيل اليومية للبوسطة (عملية نقل الأسرى). بالإضافة إلى مجموعة رسومات تحكي عن الهم الفلسطيني العام.
 
وفي الزنزانة دارت أفكار سباعنة حول رغبة الأسير بالتنازل عن العناوين الكبيرة الرنانة ليعود إنسانا عاديا لأحضان أهله وبيته مجردا من كافة العناوين التي يدفع ثمنها من دمه وعمره وشوقه، وحاول توثيق تجارب حية بالرسم تعجز الكاميرا عن الوصول إليها.
 
يرسم سباعنة قيود الأسرى من زنزانة بسجن الجلمة (الجزيرة)
ريشة مقاومة
ويرمي سباعنة من معرضه إلى تعريف الناس بتفاصيل حياة الأسرى خاصة أن الكثيرين لم يمروا بتجربة مكثفة كهذه، وهي محاولة أيضا لتقديم عمل فني شكّل بحد ذاته تحديا للسجان الإسرائيلي وأثبت أن الأسير قادر على الخروج بروحه وفنه.
 
واعتقل سباعنة في فبراير/شباط الماضي أثناء عودته من الأردن إلى الضفة الغربية، وتم تحويله مباشرة إلى مركز تحقيق الجلمة شمالا ومكث في الزنازين ستين يوما قبل نقله إلى سجن النقب الصحراوي.
 
وخلال التحقيق معه، كان أفراد المخابرات الإسرائيلية يستعرضون رسوماته أمامه، وقد استوقفتهم لوحة تصور الاحتلال وحشا. وكانت لوحة "ولادة للنهار الدامي" التي تصور تحرر الأسرى الفلسطينيين من قيدهم الأوسع انتشارا بين الفلسطينيين عبر مواقع التواصل الاجتماعي في حينها.
 
ويرسم سباعنة منذ طفولته الأولى بالكويت، لكنه بدأ عمله الاحترافي بعد إنهاء دراسته الجامعية بالفنون الجميلة عام 2000 حيث يعمل الآن رسام الكاريكاتير لجريدة الحياة الفلسطينية، وهو عضو حركة الكاريكاتير العالمية.
 
وشارك في عدة معارض فنية دولية بجنيف وألمانيا وإيران وآخرها في ماليزيا، كانت تتناول أحداث الانتفاضة الثانية مساهمة منه في نقل معاناة شعبه.
 
ويقدم سباعنة من خلال الرسم تفاصيل الحياة اليومية الاجتماعية للإنسان الفلسطيني من خلال شخصية "أبو فايق" كما تحمل رسوماته لهجة نقدية ساخرة للأوضاع السياسية.
 
وفي معرض "زنزانة 28" علقت أيضا رسومات "بورتريه" للأسير فادي خليل المعتقل منذ 13 عاما والمرسومة بتقنيات فنية عالية رغم بدائية الأدوات المستخدمة، حيث رأى صاحب المعرض فيها رسالة عن الفنانين المعتقلين في سجون الاحتلال الإسرائيلي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة