مقتل وإصابة العشرات بانفجارين واشتباك جنوبي الفلبين   
الجمعة 1429/12/22 هـ - الموافق 19/12/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:45 (مكة المكرمة)، 21:45 (غرينتش)

رجال شرطة ومحققون يعاينون موقعا فجره مسلحون بجنوب البلاد في وقت سابق
(الفرنسية-أرشيف) 

قالت مصادر عسكرية إن شخصين على الأقل قتلا وأصيب عشرات آخرون في انفجار قنبلتين بدائيتين في مركزين تجاريين بجنوب الفلبين الخميس.

وأعلن العقيد نيكانور دولوجان وهو قائد ميداني بإقليم لاناو للصحفيين أن الانفجارين وقعا في وسط بلدة إيليجان سيتي في جزيرة مندناو المضطربة، عندما كان الناس يشترون احتياجاتهم استعدادا لعطلة عيد الميلاد.

وأضاف أن السلطات تشتبه في مسؤولية أعضاء منشقين عن جبهة مورو الإسلامية عن الانفجارين الذين وقعا بفارق زمني قدره خمس دقائق، مشيرا إلى أن السلطات تعرفت على من يقفون وراء الهجوم بعدما فحصت شرائط فيديو لكاميرات موضوعة عند مدخل المركزين التجاريين.

ونسبت وكالة الأسوشيتد برس لمصادر حكومية أن عدد المصابين بلغ 48.

ووقعت ثلاث هجمات بالقنابل على الأقل استهدفت محطات حافلات في جنوب الفلبين منذ يوليو/تموز مع تصاعد العنف بعدما فشلت مانيلا وجبهة مورو للتحرير، أكبر الجماعات الإسلامية في الفلبين في التوقيع على اتفاق ينهي الحرب هناك.

اقرأ أيضا:
الأزمة بين المسلمين والحكومة الفلبينية

اشتباك

إلى ذلك ذكرت متحدثة عسكرية إقليمية الخميس أن جنديين وثلاثة من المسلحين قتلوا في اشتباك وقع جنوبي البلاد.

وقالت ستيفاني كاتشو إن الاشتباك وقع عندما كانت مجموعة من القوات تقوم بدورية عسكرية فواجهت نحو 30 من مسلحي جبهة مورو في وقت متأخر من مساء أمس الأول الثلاثاء في إقليم لاناو ديل سور على بعد 855 كيلومترا جنوب مانيلا.

وأضافت أن مدنيين شاهدوا ما لا يقل عن خمسة آخرين من الجرحى من المسلحين تم نقلهم من قبل زملائهم وفروا بهم من مكان المعركة.

حريق
وفي موضوع آخر قالت مصادر عسكرية الخميس إن أكثر من ألفي صياد قبلي في جنوب الفلبين يعرفون باسم "غجر البحر" فقدوا منازلهم بسبب حريق استمر ثلاث ساعات في جزيرة نائية.

وقال ألكساندر باما، وهو قائد بحري في مندناو الغربية لوكالة رويترز للأنباء إن طفلين لقيا حتفهما جراء الحريق وإن نحو 250 منزلا تم تدميرها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة