إدانة جديدة للمعاملة السيئة في غوانتانامو   
السبت 1425/1/22 هـ - الموافق 13/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

المفرج عنه أوضح أنه كان يعامل معاملة سيئة في معتقل غوانتانامو (أرشيف)
دان بريطاني كان معتقلا في قاعدة غوانتاناموا المعاملة السيئة التي قال إنه عومل بها خلال سجنه بالقاعدة الأميركية في كوبا، بعد شهادة مماثلة لأحد البريطانيين الأربعة الآخرين الذين أعيدوا الثلاثاء الماضي إلى بلادهم.

وندد طارق درغول (26 عاما) في بيان له عقب وصوله بريطانيا بالانتهاكات الفاضحة لحقوق الإنسان التي ترتكبها الحكومتان الأميركية والبريطانية.

وأشار البيان إلى المعاملة السيئة التي تعرض لها درغول خلال اعتقاله في بغرام وقندهار بأفغانستان وخليج غوانتانامو، والتي تمثلت في عمليات استجواب تحت تهديد السلاح وأعمال عنف وظروف اعتقال غير إنسانية.

وتابع البيان أن "درغول يدين الحكومتين الأميركية والبريطانية لهذه الانتهاكات الفاضحة لحقوق الإنسان ويطالب بالإفراج عن باقي المعتقلين في قاعدة غوانتانامو".

وكان جمال الحارث (37 عاما) الذي كان من بين البريطانيين الخمسة الذين أفرجت عنهم السلطات الأميركية, أكد في تصريحات صحفية الجمعة أنه تعرض لأعمال عنف ومعاملة مهينة خلال سنتي اعتقاله في غوانتانامو.

باول ينفي
وفي رده على تصريحات الحارث، قال وزير الخارجية الأميركي كولن باول إنه لا يصدق هذه الاتهامات بشأن معاملة سجين بريطاني بشكل غير إنساني.

وأبلغ جمال الحارث -وهو أول بريطاني من بين خمسة بريطانيين أفرج عنهم- الثلاثاء صحيفة ديلي ميرور في مقابلة نشرت أمس الجمعة بأن الحيوانات في معسكر غوانتانامو كانت تلقى معاملة أفضل من معاملة السجناء.

ونفى باول في مقابلة تلفزيونية أن يكون المعتقلون المحتجزون منذ عامين دون اتهامات عوملوا بشكل سيئ أو تعرضوا للضرب.

وأضاف باول أن الولايات المتحدة تقوم بكل التزاماتها بموجب اتفاقية جنيف لمعاملة الأسرى وما يستوجبه ذلك من معاملة إنسانية.

ودافع باول عن احتجاز السجناء في معسكر غوانتانامو كل هذه المدة الطويلة، قائلا إن الخطر الذي تواجهه بلاده يبرر ذلك. وقال إنهم بصدد الإفراج عن المعتقلين الذين لم توجه إليهم اتهامات ولا يشكلون خطورة أو تهديدا.

ولا يزال يوجد أربعة بريطانيين آخرين محتجزين في معسكر غوانتانامو. وتقول واشنطن إنهم أخطر من الخمسة الذين أفرجت عنهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة