وفد فلسطيني يبحث في واشنطن هدنة مع إسرائيل   
الخميس 1424/8/28 هـ - الموافق 23/10/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
قوات الاحتلال تنفذ اجتياحا جديدا بمنطقة رام الله (الفرنسية)

اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم قريتي كَفر عين وقراوة القريبتين من مدينة رام الله. وأفاد السكان بأن قوات الاحتلال تحتجز الرجال في مدرستي القريتين وتقوم بعمليات دهم لمنازل المواطنين في المدينة.

وفي مدينة الخليل هدمت قوات الاحتلال منزل رفيق قنيبي العضو بحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، عقب إصابته إسرائيليين بجروح لدى إطلاقه النار عليهما أمس.

في هذه الأثناء ذكرت مصادر طبية أن فلسطينيا من حماس توفي صباح اليوم متأثرا بجروح أصيب بها أمس في نابلس إثر انفجار سيارته. وكان ثلاثة من كوادر الحركة أصيبوا بجروح خطيرة إثر الانفجار الذي لم يعرف سببه.

وكان خمسة فلسطينيين استشهدوا أمس برصاص جنود الاحتلال بالضفة الغربية وقطاع غزة كان آخرهم في اشتباكات قرب مستوطنة تل الرميدة بمدينة الخليل أسفرت أيضا عن إصابة اثنين من المستوطنين أحدهما في حالة خطرة.

حطام السيارة المنفجرة (الفرنسية)
من جهة أخرى قتل فلسطينيان يشتبه بتعاونهما مع الاحتلال شمال الضفة الغربية المحتلة. وذكرت مصادر أمنية فلسطينية أنه عثر صباح اليوم على جثتي الفلسطينيين بأحد شوارع مخيم طولكرم وقد قتلا برصاصات عدة.

وأفادت هذه المصادر بأن الفلسطينيين تم خطفهما الأسبوع الماضي من قبل عناصر من كتائب شهداء الأقصى المجموعة المرتبطة بحركة فتح.

تحركات سياسية
في هذه الأثناء عقد وفد فلسطيني يزور واشنطن محادثات مع عدد من مسؤولي الخارجية والكونغرس تركزت على توقيع هدنة جديدة مع إسرائيل.
ويتكون الوفد من ثلاثة مسؤولين بحركة فتح هم أحمد غنيم وحاتم عبد القادر وقدورة فارس.

وفي القاهرة اجتمع رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع مع الأمينِ العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى ووزير الخارجية المصري أحمد ماهر لبحث آخر التطورات في الأراضي المحتلة في ظل التصعيد الإسرائيلي واستمرار بناء الجدار العازل.

ومن جهة أخرى تواصلت في مدينة إشبيلية الإسبانية أعمال مؤتمر للأمم المتحدة بشأن القضية الفلسطينية. وأفاد مراسل الجزيرة هناك بأن واشنطن تعرضت لانتقادات عدة منها التركيز على ملف العراق على حساب السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة