أشباح سجون الأميركيين بالعراق وصلت إلى 100   
الاثنين 1425/8/19 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 8:02 (مكة المكرمة)، 5:02 (غرينتش)

معظم السجناء الذين تم الإساءة إليهم ليسوا مقاومين (الفرنسية - أرشيف)
أعلن جنرال أميركي أن عدد السجناء العراقيين المحتجزين بشكل سري في العراق قد يصل إلى المائة معتقل.

وقال الجنرال بول كيرن الذي يرأس التحقيق في فضيحة تعذيب الأسرى العراقيين في سجن أبو غريب في جلسة للجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ الأميركي إنه يعتقد أن عدد المحتجزين الذين أطلق عليهم اسم الأشباح كانوا "بالعشرات ربما يصلون إلى المائة" مما يتجاوز كثيرا عدد الثمانية أفراد الذين ذكروا في تقرير سابق للجيش.

وضمن التحقيقات التي أجراها محققون أميركيون حول الانتهاكات التي تعرض لها العراقيون في السجون الأميركية بالعراق، قال جنرالات الجيش الأميركي إن وكالة الاستخبارات المركزية حجبت الوثائق الخاصة بالمحتجزين غير المسجلين عن المنظمات الإنسانية.

من ناحية ثانية كشف رئيس لجنة التحقيق جيمس شليزنغر خلال الجلسة أن جميع الأسرى العراقيين تقريبا في سجن أبو غريب الذين تعرضوا للتعذيب وشاهد العالم صورهم, لم يكونوا مقاومين لكنهم من معتقلي الحق العام غير القادرين على تقديم معلومات مفيدة للعسكريين الأميركيين.

وأضاف أن الجنود الأميركيين قاموا بهذه التصرفات "في بعض الحالات لإشباع النزعة السادية فقط", موضحا أن "عناصر الشرطة العسكرية تلقت تشجيعا من عناصر الاستخبارات العسكرية, والشيء الذي شجعوهم عليه هو إرغام السجناء على خلع ملابسهم".

وفي هذا السياق قال عضو الكونغرس النائب الديمقراطي سيلفستر رييس إن الجيش يخطط لتجاوز القائد العسكري الأميركي السابق في العراق الجنرال ريكاردو سانشيز في الترقية وذلك بسبب الانتهاكات التي ارتكبت في سجن أبو غريب.

وقررت لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ عقد جلسة استماع لمدير الـ(CIA) الجديد بورتر جوس في 14 سبتمبر/ أيلول حول موضوع انتهاكات حقوق السجناء العراقيين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة