شهيد بالضفة و135 ألفا أدوا صلاة الجمعة بالحرم القدسي   
الجمعة 1423/9/4 هـ - الموافق 8/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
جموع الفلسطينيين يؤدون أول صلاة جمعة في رمضان داخل الحرم القدسي

ــــــــــــــــــــ
جيش الاحتلال يمنع الفلسطينيين في جنين من صلاة الجمعة ويواصل حملة الاعتقالات والمداهمة في المدينة ومخيمها المستمرة منذ أسبوعين
ــــــــــــــــــــ

مراسلة الجزيرة: جنود الاحتلال شنوا حملة اعتقالات ودهم وتخريب للمنازل والمحال التجارية في قرية تل قرب نابلس
ــــــــــــــــــــ

استشهد فلسطيني بينما كان متوجها لأداء صلاة الجمعة في قرية تل قرب نابلس غير عابئ بحظر التجوال. وذكر شهود عيان أن جنود الاحتلال فتحوا النار على السيارة التي كان يقودها أحمد رمضان (32 عاما) فأردوه قتيلا وجرحوا شخصا آخر. وقالت مراسلة الجزيرة في فلسطين إن جنود الاحتلال شنوا حملة اعتقالات ودهم وتخريب للمنازل والمحال التجارية في قرية تل قرب نابلس.

وأشارت إلى أن الفلسطينيين في جنين لم يصلوا الجمعة بسبب الإجراءات الإسرائيلية التي بدأت قبل أسبوعين، واستمرار حظر التجول، حيث تشن قوات الاحتلال حملة اعتقالات ومداهمة في المدينة ومخيمها. وأوضحت المراسلة أن جيش الاحتلال اعتقل منذ بداية حملته 500 فلسطيني أفرج عن معظمهم في حين بقي 150، مشيرة إلى أن الاعتقالات عشوائية تطال الصغار والكبار والمعاقين.

طفلة فلسطينية ترفع كفيها بالدعاء داخل الحرم القدسي وخلفها قبة الصخرة المشرفة في أول جمعة من رمضان

وكان ثلاثة فلسطينيين استشهدوا الليلة الماضية برصاص قوات الاحتلال اثنان منهم عند أحد الحواجز العسكرية جنوب غربي نابلس، حيث زعمت مصادر عسكرية إسرائيلية أن الفلسطينيين قتلا بسبب حزام ناسف كان يحمله أحدهما، في حين استشهد الثالث في مخيم طولكرم بعد أن اقتحمته قوات الاحتلال وسط إطلاق نار كثيف.

وفي قطاع غزة, اقتحمت كتيبة إسرائيلية منطقة خان يونس جنوبي القطاع في وقت مبكر من صباح اليوم, مما أسفر عن إصابة فلسطينيين بجروح أحدهما إصابته خطيرة.

وقد دمرت قوات الاحتلال منزلا من ثلاثة طوابق تملكه أسرة الفلسطيني إسماعيل بريص (25 عاما) الذي استشهد بعد قتله اثنين من المستوطنين في مستوطنة رفح يوم الأربعاء، في هجوم تبنته كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس.

إجراءات أمنية
أفراد من الشرطة الإسرائيلية يتجولون في شوارع القدس المحتلة (أرشيف)
في غضون ذلك, اتخذت إسرائيل إجراءات أمنية مشددة في القدس المحتلة تحسبا لاندلاع مواجهات مع الفلسطينيين خلال صلاة الجمعة. ونشرت سلطات الاحتلال أكثر من ألفي عنصر من الشرطة في المدينة.

وقد أغلق المعبر من بوابة يافا -وهي إحدى البوابات السبع للمدينة القديمة- أمام السيارات. وتم تعزيز الدوريات في المنطقة. وقال بيان للشرطة الإسرائيلية إن مروحية شاركت في عمليات المراقبة بالمدينة القديمة.

وأدى نحو 135 ألف شخص أول صلاة جمعة في شهر رمضان المبارك داخل الحرم القدسي. وقال ناطق باسم الشرطة الإسرائيلية إنه لم تسجل أي حوادث وإن الوضع هادئ.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة