الوفاق البحرينية تجدد مطالبها السياسية   
السبت 1432/9/8 هـ - الموافق 6/8/2011 م (آخر تحديث) الساعة 7:09 (مكة المكرمة)، 4:09 (غرينتش)
أنصار المعارضة رددوا هتافات تطالب بإصلاحات سياسية ودستورية

جددت جمعية الوفاق المعارضة في البحرين مطالبتها بتعديل الدوائر الانتخابية وحكومة منتخبة ومجلس منتخب كامل الصلاحيات، بينما تواصلت الاحتجاجات بمختلف المناطق للمطالبة بإصلاحات سياسية ودستورية. وميدانيا شهدت البحرين مساء الجمعة مسيرات ومظاهرات تؤيد مطالب المعارضة.

وقال رئيس كتلة الوفاق النيابية المستقيلة من البرلمان البحريني عبد الجليل خليل إن البعض يحاول أن يستخدم الورقة الطائفية في المطالب المرفوعة ويصورها بأنها مطالب فئوية ومذهبية أو يصور القضية في البحرين بأنها خلاف بين الشيعة والسنة، وهذا خلاف الواقع.

مطالب وطنية
واعتبر خليل في تجمع حاشد لأنصار الوفاق بمنطقة كرزكان غرب العاصمة البحرينية المنامة المطالب المرفوعة وطنية  شارك فيها الشيعة والسنة وأن هذه الحركة لم تطلب حكما ذاتيا ولا مصالح خاصة بالشيعة وإنما جاءت استمرارا لنضالات شعب البحرين، وفق تعبيره.

ميدانيا شارك مئات البحرينيين مساء الجمعة في مسيرات بمناطق متفرقة من البلاد للمطالبة بإصلاحات دستورية وسياسية، لكن هذه المسيرات تحول بعضها إلى مواجهات مع قوات الأمن التي انتشرت في هذه المناطق لمنع أي تجمعات أو مسيرات.

عبدالجليل خليل: المطالب المرفوعة وطنية وليست مذهبية (الجزيرة نت)

وأفاد مصدر في المعارضة بأن غالبية القرى التي شهدت احتجاجات انتشرت فيها الغازات المسيلة للدموع التي أطلقتها قوات الأمن بكثافة لتفريق المظاهرين وهو ما تسبب في إصابة العشرات بحالات اختناق.

ففي قرية الدير شرق مدينة المحرق خرج عشرات الشبان بعد ما قطعوا الطرق الداخلية للقرية ورشقوا قوات الأمن التي فرقت مسيرتهم التي كانت خرجت في وقت سابق واستمرت المواجهات لساعات في المنطقة.

احتجاجات الشارع
وفي جزيرة سترة جنوب العاصمة المنامة، ردد المحتجون شعارات مناهضة للنظام أثناء مسيرة خرجت في الشوارع الداخلية للمنطقة وطالبوا بإطلاق قيادات المعارضة وجميع المعتقلين السياسيين، ورفعوا لافتات تطالب بتنحية رئيس الوزراء الحالي خليفة بن سلمان آل خليفة.

وغير بعيد عن سترة، أفاد شهود عيان في اتصال بالجزيرة نت أن عددا من المحتجين الذين خرجوا بمنطقة العكر جنوب العاصمة أصيبوا بشظايا الرصاص الانشطاري أو ما يعرف بالشوزن الذي استخدمته قوات الأمن مع الغازات المسيلة للدموع لتفريق مسيرة مناهضة للحكومة خرجت في المنطقة.

أما في قرى المحافظة الشمالية فقد خرجت مسيرات متفرقة في محاولة للتأكيد على مواصلة الاحتجاجات المطالبة بإصلاحات سياسية ودستورية وإرجاع المفصولين إلى أعمالهم، لكن قوات الأمن فرقتها بعدما أطلقت عليها الغازات المسيلة للدموع والرصاص المطاطي لتفريقها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة