بيونغ يانغ تصعد ردا على العقوبات   
السبت 1430/6/27 هـ - الموافق 20/6/2009 م (آخر تحديث) الساعة 19:38 (مكة المكرمة)، 16:38 (غرينتش)
بيونغ يانغ أكدت إصرارها على تطوير قدراتها الدفاعية العسكرية (الفرنسية-أرشيف)

أكدت كوريا الشمالية اليوم أن العقوبات التي أقرها مجلس الأمن الدولي ضدها مؤخرا لن تزيدها إلا إصرارا على بناء قوتها العسكرية.
 
وقالت صحيفة رودونغ سينمون التابعة للحزب الحاكم إن العقوبات لن تعيق "بلادنا التي تعتمد اقتصاديا على ذاتها وتحيا بإمكانياتها الخاصة وعلى أرضها الخاصة".
 
وأضافت الصحيفة أن بيونغ يانغ "سترد على رصاص البنادق بالصواريخ وعلى السلاح النووي بالسلاح النووي" في إشارة لأي هجوم ضدها.
 
وتابعت في المقال الذي جاء تحت عنوان (طبيعة الإنسان الكوري) "نحن مصممون على تطوير قدراتنا الدفاعية العسكرية".
 
وينص قرار تشديد العقوبات الجديد لـمجلس الأمن على وضع نظام مراقبة مشددة على الشحنات الجوية والبحرية والبرية المتجهة إلى كوريا الشمالية والقادمة منها.
 
كما يوسع القرار نطاق الحظر على الأسلحة ويشدد العقوبات المالية الحالية المفروضة على بيونغ يانغ.
 
 السفينة كانغ نام ستكون أول سفينة  كورية شمالية تخضع للمراقبة (رويترز-أرشيف)
سفينة سلاح
وفي سياق تفعيل هذه العقوبات، قالت الحكومة السنغافورية اليوم إنها ستتخذ إجراء ضد سفينة كورية شمالية تراقبها الولايات المتحدة الأميركية إذا اتجهت إلى أحد موانئها وهي محملة بأسلحة.
 
وقالت متحدثة باسم وزارة الشؤون الخارجية "سنغافورة تأخذ على محمل الجد انتشار أسلحة الدمار الشامل ومعدات إطلاقها والمواد المتعلقة بها، وإذا صدقت المزاعم فستتصرف سنغافورة بطريقة ملائمة".
 
وتراقب البحرية الأميركية سفينة كورية شمالية تحمل اسم "كانغ نام" في البحر بموجب عقوبات جديدة للأمم المتحدة تحظر على بيونغ يانغ تصدير أسلحة تشمل مكونات صواريخ ومواد نووية.
 
ويوجد بسنغافورة حليفة الولايات المتحدة أكثر ميناء شحن ازدحاما في العالم حيث يجري نقل البضائع بين الحاويات بين الشرق والغرب كما أنها أكبر مركز عالمي لإعادة تزويد السفن بالوقود.
 
وستكون السفينة كانغ نام أول سفينة كورية شمالية تخضع للمراقبة بموجب العقوبات التي فرضتها الأمم المتحدة الأسبوع الماضي بعد أن أجرت بيونغ يانغ تجارب لإطلاق صواريخ وأعادت تشغيل مصنع لإنتاج بلوتونيوم من النوع الذي يستخدم في صنع أسلحة وإجراء تجربة نووية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة