إضراب عام بمدينة في بنغلاديش لمقتل صحفي   
السبت 1424/11/26 هـ - الموافق 17/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

معارضون يفترشون الأرض في إضراب عام (الفرنسية-أرشيف)
أدى إضراب لمدة يوم واحد دعا إليه الصحفيون في بنغلاديش اليوم السبت إلى إغلاق معظم المصالح أبوابها وتوقف حركة النقل بمدينة خولنا جنوبي شرقي البلاد احتجاجا على مقتل صحفي في انفجار قنبلة.

فقد قتل مانيك ساها المراسل البارز لصحيفة سانجباد الصادرة باللغة البنغالية من العاصمة داكا عندما ألقى مهاجم مجهول قنبلة عليه الخميس. وكان ساها معروفا بكتاباته اللاذعة عن الجريمة والعصابات التي تروع الناس في المنطقة.

وقال شهود عيان إن معظم المكاتب والمدارس والمتاجر والمصانع في المدينة البالغ عدد سكانها ثلاثة ملايين نسمة أغلقت أبوابها ونشرت السلطات مزيدا من رجال الشرطة لتجنب أعمال عنف.

وأفادت الشرطة بأنها تحقق في حادث الاغتيال إلا أنها لم تعتقل أحدا، وذكرت ومصادر صحفية أن القتيل الذي كان يعمل أيضا لحساب خدمة هيئة الإذاعة البريطانية باللغة البنغالية هو الصحفي الثاني عشر بين مئات من الناس اغتيلوا في هجمات شملت سياسيين على مدى السنوات العشر الماضية.

وأنحت الشرطة باللائمة على من أسمتهم "الخارجين على القانون" في أغلب حوادث القتل إلا أنها فشلت في وقف تلك الاغتيالات.

ودعا حزب المعارضة الرئيسي المعروف باسم رابطة عوامي إلى إضراب لمدة يوم واحد في خولنا يوم الأحد بعد اتهام الحكومة بعجزها عن فرض القانون والنظام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة