قائمة أميركية لملاحقة كبار القادة العراقيين   
الأربعاء 1423/12/24 هـ - الموافق 26/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

صدام حسين أثناء اجتماعه بكبار قادته العسكريين في بغداد (أرشيف)
كشفت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية اليوم قائمة أعدها مسؤولو المخابرات الأميركية تضم أكثر من ألفي شخصية عراقية بارزة مطلوبة. ونقلت الصحيفة عن مسؤولين كبار في الإدارة قولهم إن بعض المذكورين في القائمة سيتم اعتقالهم على أنهم مجرمو حرب محتملون، في حين سيتم دفع الآخرين إلى الانقلاب على الرئيس العراقي صدام حسين إذا وقع الغزو الأميركي.

وأشارت الصحيفة إلى أن المعلومات الأميركية تقسم القيادات العراقية إلى ثلاثة أقسام: حلفاء صدام المخلصون، وكبار المسؤولين العراقيين وهؤلاء ولاؤهم غير مؤكد وقد يكونون على استعداد للتعاون مع قوات الولايات المتحدة، ومجموعة يعتقد أنها قد تعارض الحكومة سرا أو تعتبر خبرتها الفنية ضرورية لإدارة حكومة ما بعد صدام.

وأبلغ مسؤول كبير في وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" الصحيفة أن هذه القائمة متاحة فقط أمام كبار المسؤولين في الإدارة الأميركية بالإضافة إلى ضباط وكالة المخابرات المركزية (CIA) وضباط القوات الخاصة العاملين داخل العراق والذين يتوقع أن يقودوا عمليات الملاحقة لصدام وأعضاء دائرته الضيقة.

وذكرت الصحيفة أن المسؤولين رفضوا الكشف عن عدد الأسماء الواردة في كل مجموعة. وطبقا لمسؤول رفيع في إدارة بوش فإن عدد الأسماء الواردة في المجموعة الأولى قليل نسبيا.

وأوضح آخر أنه من غير المرجح أن تنخرط الإدارة الأميركية في عملية مكثفة لرفع دعاوى جرائم الحرب. وذكرت الصحيفة أن الشعب العراقي قد يشجع أيضا على تشكيل لجان لتقصي الحقيقة على غرار اللجان التي تشكلت في جنوب أفريقيا بعد القضاء على حكم الأقلية العنصرية البيضاء هناك.

وذكرت الصحيفة أنه ليس كل رجال الرئيس العراقي تنتظرهم معاملة قاسية. وأوضح مسؤول أنه إذا منع القادة العراقيون استخدام أسلحة الدمار الشامل أو سلموا قواتهم دون قتال فإن هذا سيخفف من العقاب الذي قد ينزل بهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة