برلوسكوني يحذر الأوروبيين من التدخل في شؤون إيطاليا   
الاثنين 29/10/1422 هـ - الموافق 14/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

سيلفيو برلوسكوني
جدد رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلوسكوني التزام حكومته الثابت بدعم الوحدة الأوروبية، لكنه حذر حلفاءه الأوروبيين من التدخل في شؤون بلاده الداخلية.

وقال برلوسكوني أمام جلسة خاصة عقدها البرلمان الإيطالي اليوم إن حكومته ستواصل العمل مع أوروبا رغم الاستقالة المفاجئة لوزير خارجيته ريناتو روجيرو المؤيد للوحدة النقدية الأوروبية.

لكن رئيس وزراء إيطاليا أكد أنه لن يسمح للحكومات الأجنبية بالتدخل في شؤون إيطاليا الداخلية أو فرض تصوراتها عن مستقبل أوروبا على بلاده. وقال إنه لن يسمح لأحد أن يضع إيطاليا تحت الوصاية أو يعاملها وكأنها دولة ناقصة السيادة.

وطالب برلوسكوني -الذي تولى مهام وزير الخارجية لفترة ستة أشهر- الدول الأوروبية بالعمل معا لتحديد الخطوات التالية التي يتعين على الجميع اتباعها. وقال "نحن نؤمن بأوروبا، لكن علينا أن نميز بوضوح إيماننا الخاص برؤية أوروبية متكاملة"، مشيرا إلى أن السيادة الوطنية يجب ألا تمس في إطار أوروبا الموحدة.

وكان وزير الخارجية الإيطالي قد استقال من الحكومة في 5 يناير/ كانون الثاني بسبب خلاف بينه وبين وزراء آخرين في الحكومة بشأن عدم حماس روما تجاه العملة الأوروبية الجديدة اليورو، ويعتبر روجيرو من أشد المؤيدين للوحدة الأوروبية في حكومة يمين الوسط التي يرأسها برلوسكوني.

وعبر روجيرو عن غضبه غداة بدء التداول باليورو ردا على انتقادات وجهها عدد من الوزراء قللوا فيها من شأن العملة الأوروبية الموحدة، وقدم استقالته بعد توسع الشرخ بينه وبين برلوسكوني بخصوص هذه التصريحات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة