الشرطة البريطانية تستعد لملاحقة قيادي إسلامي   
الأربعاء 1422/7/23 هـ - الموافق 10/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

توني بلير
أعلنت الشرطة البريطانية أنها ستفتح تحقيقا بشأن تصريحات لمسؤول في جماعة إسلامية تتخذ من لندن مقرا لها قال فيها إن رئيس الوزراء البريطاني توني بلير أصبح هدفا مشروعا لكل مسلم يريد اغتياله.

وقال ناطق باسم الشرطة إن القضية قد أحيلت إلى الأجهزة المختصة للتحقيق في تصريحات نسبت لمسؤول في منظمة "المهاجرون" الإسلامية عبد الرحمن سليم وتعليقات لأشخاص آخرين.

وجاء الإعلان في أعقاب تصريحات تناقلتها وسائل الإعلام عن الناطق باسم منظمة "المهاجرون" الإسلامية عبد الرحمن سليم قال فيها إنه وإثر الضربات العسكرية التي تتعرض لها أفغانستان فإن توني بلير أصبح هدفا مشروعا، كما أصبحت مباني الحكومة البريطانية بما فيها مقر رئاسة الوزراء والمنشآت العسكرية أهدافا مشروعة. وتشارك القوات البريطانية إلى جانب القوات الأميركية في الغارات الجوية على أفغانستان التي بدأت مساء الأحد الماضي.

وقد قلل زعيم المنظمة الشيخ عمر البكري من حدة هذه التصريحات وأعرب عن اعتقاده بأن هذه التصريحات قد أسيء فهمها.

وأضاف البكري أن "بلير توجه إلى باكستان وأرسل قواته لقصف أفغانستان، وأن الكثير من المسلمين هناك يعتبرون أنه أعلن الحرب على الإسلام، وحتى وإن كان بلير قال إن الأمر ليس كذلك فإنهم يعتقدون ذلك".

ويخضع الشيخ عمر البكري هو الآخر لتحقيق تقوم به الشرطة البريطانية بعد أن أعلن في بيان وزعته منظمته فتوى ضد الرئيس الباكستاني برويز مشرف.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة