قتلى من جيش النظام بدمشق وحلب وقصف بحمص   
الثلاثاء 1434/8/9 هـ - الموافق 18/6/2013 م (آخر تحديث) الساعة 6:40 (مكة المكرمة)، 3:40 (غرينتش)

 

قتل عدد من جنود الجيش النظامي السوري عند مدخل مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين بدمشق، بعد مقتل أكثر من خمسين جنديا بتفجير سيارة ملغومة شرق حلب، وبينما تواصلت الاشتباكات في مناطق أخرى أفاد ناشطون بنشوب حرائق بحي الوعر بمدينة حمص إثر قصف نفذته قوات النظام فجر اليوم.

وقال المركز الإعلامي السوري إن جنود القوات النظامية قتلوا في اشتباكات عنيفة بالمخيم الواقع جنوبي العاصمة، وذكرت المصادر أن قوات النظام قصفت بعد ذلك المخيم مما أدى إلى مقتل ستة أشخاص وجرح عشرات آخرين.

من جهة أخرى بث ناشطون صورا على الإنترنت للاشتباكات الدائرة بين قوات النظام والجيش الحر في أحياء العسالي والقدم في العاصمة السورية، وقال الناشطون إن الجيش الحر تصدى لقوات النظام وقتل منهم العشرات ودمر دبابتين واستولى على بعض الأسلحة.

وتحدثت مصادر في الجيش الحر للجزيرة عن استهداف مواقع القناصة في برج الثامن من آذار، ويعد هذا البرج واحدا من أكبر الأبراج في العاصمة دمشق، ويقع في منطقة الزّبلطاني، وتقول المعارضة إن النظام استخدمه مركزا للقناصة الذين يستهدفون حركة الناس في حي جوبر الدمشقي.

وقال ناشطون من جهة أخرى إن انفجارا هز مساء أمس حي الميدان بالعاصمة دمشق قرب حاجز للجيش النظامي، في حين استمر قصف الطيران الحربي بمناطق عدة من العاصمة وريفها لا سيما على القابون وجوبر وداريا وبيت سحم التي دمر فيها مسجد فاطمة الزهراء.

تفجير حلب
وفي حلب أفاد ناشطون أن أكثر من خمسين جنديا من الجيش النظامي قتلوا في تفجير سيارة مفخخة في قرية الدويرنة شرقي حلب، وتمت العملية بسيارة ملغمة يقودها شخص فجر نفسه قرب مبنى تتحصن فيه قوات النظام ومن يوصفون بالشبيحة، وقامت بالعملية مجموعة تطلق على نفسها اسم الدولة الإسلامية في العراق والشام وفق المصادر.

video
من جهة أخرى أفادت شبكة شام أن ثمانية قتلى سقطوا بينهم أطفال جراء قصف للجيش النظامي بالقنابل الفراغية استهدف بلدة الوضيحي بريف حلب الجنوبي.

وفي تطور آخر أفاد المركز الإعلامي السوري أن حرائق نشبت في حي الوعر بمدينة حمص إثر قصف عنيف نفذته قوات الجيش السوري فجر اليوم.

وبث المركز صورا للحرائق التي نشبت في أجزاء متفرقة من الحي الذي يحوي نحو ثلاثمائة ألف نازح كانوا قد لجؤوا إلى الحي هربا من القصف على الأحياء المجاورة في حمص القديمة.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن عددا من أحياء حمص المحاصرة تعرضت "لقصف عنيف" من قبل القوات النظامية بقذائف الهاون دون أن ترد أنباء عن إصابات، فيما سقط ثلاثة قتلى من قوات النظام في اشتباكات مع المعارضة في حي جورة الشياح، وفقا لما ذكره المرصد.

غارات بحماة
وفي الريف الشمالي لمدينة حماة، أفاد ناشطون أن الطيران الحربي شن غارات عدة بهدف فك الحصار الذي يضربه الجيش الحر على حاجز أبو شفيق، والذي يشهد اشتباكات عنيفة بين الجيش الحر وقوات النظام.

كما بث ناشطون صورا على الإنترنت لاستهداف عناصر من الجيش الحر لتجمعات الشبيحة والجنود في قرية الزوبار الموالية للنظام في ريف اللاذقية بصواريخ محلية الصنع.

يأتي ذلك في وقت تشهد فيه قرى ريف اللاذقية المناهضة للنظام قصفا بالطيران والمدفعية من قبل قوات النظام. كما استهدف عناصر الجيش الحر بصواريخ غراد مواقع النظام في كتيبة الهندسة شمالي مدينة الرستن بريف حمص وحواجز أخرى تابعة للنظام.

من جانب آخر أعلنت السلطات السورية تفكيك عدد من الألغام بعضها إسرائيلي الصنع في محافظة درعا. ونقلت الوكالة السورية للأنباء (سانا) عن مصدر عسكري قوله إنه "جرى تفكيك عدد من الألغام بعضها إسرائيلي الصنع، وعبوات ناسفة زنة الواحدة منها ثلاثون كيلوغراما زرعها الإرهابيون في محيط دوار جلين بقصد تفجيرها عن بعد".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة