روسيا تتخلف عن تسديد ديونها   
الثلاثاء 1421/10/22 هـ - الموافق 16/1/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ميخائيل كاسيانوف
طلب نواب قوميون روس في البرلمان الروسي (الدوما) من آخر رؤساء الاتحاد السوفياتي السابقين ميخائيل غورباتشوف الإدلاء بشهادته حول الديون السوفياتية، بينما قال رئيس الوزراء الروسي ميخائيل كاسيانوف إن بلاده قد تتخلف عن سداد بعض التزاماتها حفاظا على الأوضاع في البلاد.

وقال زعيم الديموقراطيين الليبراليين في مجلس الدوما أليكس ميتروفانوف إن على غورباتشوف إطلاع نواب المجلس على بنود الاتفاق الذي وقعه مع الزعماء الغربيين في ذلك الوقت، حول الديون السوفياتية التي ورثتها روسيا عن الاتحاد السوفياتي السابق، والبالغة نحو 48 مليار دولار.

ويعتقد ميتروفانوف أن القروض التي قدمت لموسكو بين عامي 1988 و 1991وهو العام الذي انهار فيه الاتحاد السوفياتي، كانت مشروطة بموافقة موسكو على إعادة توحيد الألمانيتين.

وتبلغ ديون روسيا حاليا أكثر من 48,3 مليار دولار، ويقول وزير المالية الروسي إن 38,7 مليار دولار منها ورثتها روسيا عن الاتحاد السوفياتي السابق.

وكانت روسيا أعلنت أوائل الشهر الجاري أنها ستؤجل قسط شهر يناير/كانون الثاني المستحق لدول نادي باريس، البالغ 285 مليون دولار، وستدفع عوضا عنه فائدة الدين البالغة 31,5 مليون دولار.

وقد أثارت قضية ديون العهد السوفياتي السابق مناقشات في وسائل الإعلام الروسية، في الوقت الذي حذر فيه رئيس الوزراء الروسي ميخائيل كاسيانوف من أن الحكومة قد تؤجل دفع بعض الديون المستحقة لدول نادي باريس حتى لا تعرض المجتمع الروسي للخطر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة