دعوة البريطانيين للعودة للعمل والشرطة تواصل تحقيقاتها   
الاثنين 1426/6/5 هـ - الموافق 11/7/2005 م (آخر تحديث) الساعة 13:12 (مكة المكرمة)، 10:12 (غرينتش)

الشرطة تدعو اللندنيين لمواجهة الإرهاب بالعمل (رويترز)

حثت الشرطة البريطانية اليوم سكان لندن على العودة بقوة في بداية أول أسبوع عمل كامل، بعد تفجيرات الخميس الماضي التي استهدفت ثلاثة قطارات أنفاق وحافلة ركاب من طابقين.

وقال نائب قائد شرطة العاصمة مخاطبا السكان "إذا لم تفعلوا ذلك فسيكون الإرهابيون قد كسبوا وهذا ما لا نريده" موضحا أن الوصول إلى نتائج من عمليات التشريح التي يقوم بها خبراء الطب الشرعي هي عملية صعبة وتستغرق وقتا.

مواصلة التحقيق
من جانبهم يواصل المحققون اليوم عملهم في البحث عن أدلة حول هوية مرتكبي التفجيرات من خلال عمليات تشريح جثث القتلى ومحاولة تحديد هوياتهم، والبحث بين الأنقاض في محطة راسل سكوير عن المفقودين في أنفاق على عمق 30 مترا وفي درجة حرارة تزيد على 60 درجة مئوية.

مواصلة التحقيق في ظروف صعبة (الفرنسية)
وكانت الشرطة البريطانية قد أفرجت عن ثلاثة مواطنين اعتقلتهم صباح أمس الأحد في مطار هيثرو، ومع أنها رفضت الربط بين اعتقالهم وبين التفجيرات فإنها أكدت أنها لا زالت تواصل التحقيق معهم.

وطلبت الشرطة البريطانية من المواطنين تزويدها بأي صور فيديو أو فوتوغرافية أو صور التقطتها الهواتف النقالة، من شأنها المساعدة في التوصل إلى منفذي التفجيرات التي أسفرت عن مقتل نحو 49 شخصا وإصابة 700 آخرين بجروح.

كما شددت الإجراءات الأمنية في ميناء دوفر، وانتشرت قوات الجمارك في الميناء الذي يعتبر المدخل الرئيسي لبريطانيا من القارة الأوروبية.

ومع أن قائد الشرطة السابق جون ستيفنز رجح أن يكون منفذو التفجيرات من مواليد بريطانيا، أشارت بعض الصحف المحلية اليوم إلى اعتقاد السلطات بأن السوري مصطفى ناصر الذي يشتبه بأنه يتزعم تنظيم القاعدة في أوروبا وأنه العقل المدبر وراء هجمات مدريد، هو الذي يقف وراء تفجيرات لندن. ولم يصدر أي تعليق من الشرطة البريطانية على هذه التقارير.

استهداف المسلمين
وفي سبيل تطويق حالات العنف ضد المسلمين التي ظهرت في بريطانيا بعد أحداث الخميس، دعا أساقفة الكنائس في لندن وأئمة المساجد البريطانيين وممثلو الديانات الكبرى البريطانيين إلى التسامح والعمل معا، وعدم التصرف بروح الانتقام من المسلمين الموجودين في بريطانيا مشددين على أن الذين قاموا بالتفجيرات هم قلة لا تمثل المسلمين.

وكانت عدة مساجد في بريطانيا قد شهدت أعمال عنف منذ يوم الخميس، حيث تعرض مسجد شرق لندن للحريق في حين تعرض مسجدان آخران لهجومين أسفرا عن إلحاق أضرار بالغة بهما.

وقد أقرت الشرطة بوقوع حالات عنف ضد مسلمين في بريطانيا، أسفرت إحداها عن إصابة أحد المسلمين بجروح خطيرة. كما سجلت زيادة بمستوى جرائم الكراهية وفي عدد الشكاوى بشأن هذه الحوادث.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة