الاتحاد الأفريقي يطلب زيادة القوات الدولية بساحل العاج   
الخميس 1426/9/25 هـ - الموافق 27/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 2:19 (مكة المكرمة)، 23:19 (غرينتش)
كوناري اعتبر أن الأوضاع بساحل العاج تستلزم قوات دولية إضافية  (الفرنسية-أرشيف)
دعا رئيس الاتحاد الأفريقي ألفا عمر كوناري إلى توفير دعم أكبر لقوات الأمم المتحدة العاملة في ساحل العاج, لوضع حد لما وصفها بالأوضاع المأساوية هناك.

وقال كوناري للصحفيين في باريس إنه من الضروري إرسال قوات إضافية إلى ساحل العاج للمساعدة في تنفيذ الخطة الخاصة بنزع السلاح وحفظ الاستقرار. 

يُشار في هذا الصدد إلى أن عدد قوات الأمم المتحدة في ساحل العاج حاليا لا يتجاوز ستة آلاف جندي إضافة إلى أربعة آلاف جندي فرنسي، تتركز مهمتهم في الفصل بين القوات المتحاربة والحفاظ على الهدوء بخط التقسيم الذي يشطر البلاد إلى شطرين شمالي وجنوبي منذ عام 2002.

وكان مجلس الأمن الدولي قد تبنى قبل أيام قرارات الاتحاد الأفريقي حول عملية الانتقال السياسي في ساحل العاج بعد نهاية أكتوبر/تشرين الأول الحالي والتي تنص على منح جميع السلطات إلى رئيس وزراء جديد يتم التوافق عليه، رغم بقاء الرئيس لوران غباغبو في منصبه.

وفي قراره الرقم 1633 الذي اتخذه بإجماع أعضائه الخمسة عشر, وافق مجلس الأمن على قرار المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا ومجلس السلام والأمن المنبثق عن الاتحاد الأفريقي والمتعلقة بانتهاء ولاية غباغبو يوم 30 أكتوبر/تشرين الأول الحالي، وتعذر إجراء انتخابات رئاسية في الموعد المقرر.

كما وافق المجلس أيضا على القرار القاضي بأن يبقى غباغبو رئيسا لفترة ولاية لا تتعدى 12 شهرا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة