شافيز يتعافى وحزبه يفوز بالمحليات   
الاثنين 3/2/1434 هـ - الموافق 17/12/2012 م (آخر تحديث) الساعة 8:28 (مكة المكرمة)، 5:28 (غرينتش)
 شافيز يدلي بصوته في الانتخابات الرئاسية التي أجريت في أكتوبر/تشرين الأول الماضي (رويترز-أرشيف)
فاز الحزب الاشتراكي الموحد بزعامة الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز في الانتخابات المحلية التي أجريت أمس الأحد، في وقت أعلن عن استئناف شافيز ممارسة مهامه الرئاسية بعد تعافيه من العملية الجراحية التي أجريت له في كوبا الثلاثاء الماضي واضطرته لأن يسلم صلاحياته موقتا لنائبه.

وتمكن حزب شافيز من انتزاع أربع ولايات إضافية من خصومه في الانتخابات المحلية أبرزها ولاية زوليا، الغنية والأكبر من حيث عدد السكان.

وأوضحت اللجنة الوطنية للانتخابات أن مرشحي الحزب الاشتراكي الموحد فازوا بمناصب حكام الولايات في 19 ولاية من أصل 23 مقابل ولايتين فقط ذهبتا إلى المعارضة، ومن المنتظر إعلان نتائج الولايتين الباقيتين (بوليفار وأمازوناس) لاحقا.

وتمكن زعيم المعارضة هنريكي كابريليس من الاحتفاظ بمنصبه حاكما لولاية ميراندا شمالي البلاد بأكثرية 50.35% من الأصوات ملحقا الهزيمة بنائب الرئيس السابق إلياس خوا. أما الولاية الأخرى التي تمكنت فيها المعارضة من الاحتفاظ بمنصب الحاكم فهي ولاية لارا شمالي شرقي البلاد.

وفي ولاية زوليا النفطية نجح مرشح الحزب الاشتراكي الموحد فرانشيسكو ارياس كارديناس في إلحاق الهزيمة بحاكم الولاية المنتهية ولايته بابلو بيريز بأكثرية 50.99% من الأصوات مقابل 46.7%.

تعاف
في هذه الأثناء أعلن وزير العلوم والتكنولوجيا خورخي إريازا أن الرئيس شافيز الموجود في العاصمة الكوبية هافانا للعلاج استأنف ممارسة مهامه الرئاسية بعد تعافيه من العملية الجراحية التي أجريت له في كوبا الثلاثاء واضطرته لأن يسلم صلاحياته موقتا لنائبه.

وقال إريازا -وهو أيضا صهر شافيز- في اتصال هاتفي من العاصمة الكوبية مع التلفزيون الفنزويلي الرسمي "اعتبارا من يوم الجمعة بدأ الرئيس الاجتماع بنا وإصدار توجيهاته في ما يتعلق بالأمور الواجب القيام بها في بلدنا".

وأضاف إن "تطور وضعه الصحي إيجابي ويتحسن يوما بعد يوم وساعة بعد ساعة، وأنه وجه نداء إلى كل الفنزويليين وخصوصا إلى الوطنيين لكي يمارسوا حقهم في التصويت من أجل ترسيخ الإنجازات التي تحققت على طريق العدالة الاجتماعية".

وخضع تشافيز (58 سنة) الثلاثاء في كوبا لعملية جراحية قالت كراكاس إنها كانت ناجحة. وهي رابع عملية تجرى له منذ تشخيص إصابته بسرطان في الحوض في يونيو/حزيران 2011.

وكان وزير آخر قال الخميس إن شافيز "يتعافى تدريجيا بشكل إيجابي، وأن تعافيه يتطلب بعض الوقت بسبب تعقيدات الجراحة" التي كان على الأطباء أن يعالجوا خلالها نزيفا أصابه.

وقد عين شافيز -الذي انتخب مجددا في السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي لولاية ثالثة- نائبه نيكولاس مادورو لتولي شؤون الرئاسة بالإنابة إذا أصبح "عاجزا" عن القيام بمهامه.

وتتعامل كراكاس مع مرض السرطان الذي يعاني منه شافيز والذي لم يكشف عن طبيعته بدقة، باعتباره سرا من أسرار الدولة ولم يصدر هذا العدد من البيانات خلال العمليات الثلاث السابقة التي خضع لها شافيز خلال الـ18 شهرا الماضية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة