السلطات الأميركية تعتقل أردنيا بتهمة الحنث باليمين   
السبت 1422/8/3 هـ - الموافق 20/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

اعتقلت السلطات الأميركية طالبا أردنيا أمس بتهمة الحنث باليمين أمام هيئة محلفين فدرالية عليا في وقت سابق من الشهر الحالي. وكان الطالب قد نفى معرفته لأحد المشتبه بخطفهم إحدى الطائرات التي نفذت الهجمات على أميركا، لكن اسمه ورقم هاتفه عثر عليهما في سيارة استعملها المشتبه به.

ومثل الأردني أسامة عوض الله البالغ من العمر 21 عاما ويدرس في كلية جروسمونت في سان دييغو، أمام قاضي تحقيق فدرالي في مانهاتن حيث قضى بحبسه على ذمة التحقيق دون كفالة تخوفا من هروبه.

وكان عوض الله قد نفى معرفته في وقت سابق بالمشتبه به نواف الحزمي الذي تقول السلطات الأميركية إنه أحد مختطفي الطائرة التي اصطدمت بوزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون).

وقد عثرت سلطات الأمن الأميركية على اسم ورقم هاتف عوض الله في سيارة وجدت مهجورة في مطار دوليس بعد الهجوم على البنتاغون استخدمها المشتبه به. كما وجد المحققون شفرة حلاقة مثبتة بمقبض داخل سيارة عوض الله.

وأوضحت مساعدة المدعي العام الأميركي روبين بيكر للمحكمة أن عوض الله قال إن الشفرة استخدمت في كشط طلاء ولكن المحققين شعروا أن تصميم الأداة جعل من ذلك غير محتمل. وأشارت إلى أن الحكومة وجدت أن الأداة مثيرة للقلق لأن خاطفي الطائرات استخدموا قواطع حادة وأسلحة تشبه الشفرات في الهجمات.

وتعهدت ماري جو وايت المدعية الأميركية في مانهاتن بعدم السماح "للحنث باليمين بإعاقة تحقيق العدالة للضحايا، وأن المحاكمة الحالية تلفت نظر الشهود إلى أن من يساعد الإرهابيين من خلال الكذب والخداع سيحاكم بقوة وتطبق عليه أقصى أحكام القانون". وأبلغت مساعدة المدعي الأميركي روبين بيكر المحكمة أن عوض الله تعمد الكذب على هيئة المحلفين العليا التي تحقق في الهجمات.

وأشار محامي عوض الله إلى أن موكله كان مرتبكا أثناء استجوابه أمام هيئة المحلفين العليا ولم يقصد الكذب. وأكد محامي الدفاع أن موكله ليس له صلة بالهجمات التي وقعت يوم 11 سبتمبر/ أيلول الماضي. وقال المحامي للصحفيين في وقت لاحق إن عوض الله واحد من بين مئات العرب المسلمين المحتجزين في التحقيقات المتعلقة بالهجمات مؤكدا أن المعتقلين ليس لهم صلة بها.

واتهام عوض الله هو أول اتهام جنائي يظهر للعلن يتعلق بالحنث في اليمين أمام هيئة محلفين فدرالية عليا تحقق في الهجمات التي وقعت الشهر الماضي على نيويورك وواشنطن. وكان قد وجه الاتهام الأسبوع الماضي إلى مدعى عليه آخر في ولاية أريزونا بالكذب على مكتب التحقيقات الفدرالي بشأن الهجمات.

ويواجه عوض الله حكما بالسجن يصل إلى عشر سنوات إذا أدين بتهمتين وجهتا إليه تتلعقان بإدلائه بأقوال كاذبة. ويقيم عوض الله بطريقة شرعية بالولايات المتحدة ووالده يحمل الجنسيتين الأميركية والأردنية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة