دعوة لإعادة النظر في الطائرات بدون طيار   
الثلاثاء 1433/12/29 هـ - الموافق 13/11/2012 م (آخر تحديث) الساعة 9:23 (مكة المكرمة)، 6:23 (غرينتش)
الولايات تستخدم الطائرات من دون طيار منذ أحداث 11 سبتمبر/أيلول 2001 لقتل المشتبه فيهم بالإرهاب (رويترز-أرشيف)

دعت صحيفة فايننشال تايمز الرئيس الأميركي باراك أوباما إلى إعادة النظر في إستراتيجية الطائرات من دون طيار التي تشن طلعات في باكستان والشرق الأوسط وأفريقيا بهدف قتل مشتبه فيهم فيما يسمى الإرهاب.

وتسلط الصحيفة في افتتاحيتها الضوء على ما وصفته بتحول المهمة المناطة بوكالة الاستخبارات الأميركية (سي آي أي) منذ أحداث 11 سبتمبر/أيلول 2001 من وكالة لجمع المعلومات الاستخبارية إلى منظمة شبه عسكرية تقتل مشتبه بهم في الإرهاب في كل من باكستان والشرق الأوسط وأفريقيا، مشيرة إلى أن تعيين بترايوس مديرا للوكالة العام الماضي بعد 37 عاما من عمله في الجيش بلور هذا التحول.

وكان مدير سي آي أي الجنرال ديفد بترايوس قد أمر هذا العام بتوسيع نطاق أسطول الطائرات من دون طيار لرفع مستوى العمليات ضد "الجهاديين"، غير أن الصحيفة تقول إن مثل تلك العمليات دخلت في دائرة الشبهات القانونية والأخلاقية والسياسية.

وهنا دعت الصحيفة أوباما إلى تغيير هذه الإستراتيجية في ولايته الثانية، قائلة إن هذه الأفعال ليست فقط محل شبهات قانونية، بل إنها تضر بالمصالح الأميركية نفسها.

وتستشهد الصحيفة بكيرت فولكر -وهو سفير أميركي سابق لدى حلف شمال الأطلسي (ناتو) في عهد الرئيس السابق جورج بوش- الذي قال إن عمليات الطائرات من دون طيار تمنح الأجانب الانطباع بأن الولايات المتحدة بلد "لديه قائمة دائمة للقتل".

وقالت فايننشال تايمز إن على أوباما أن يراجع سياسة سي آي أي ويعمل مع الوكالة والجيش والكونغرس لصياغة نهج أكثر شفافية وهيكلية بشأن الطائرات من دون طيار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة