ما فوائد اليوسفي والكليمنتين؟   
الثلاثاء 1437/2/13 هـ - الموافق 24/11/2015 م (آخر تحديث) الساعة 16:48 (مكة المكرمة)، 13:48 (غرينتش)

اليوسفي والكليمنتين من فواكه الشتاء المعروفة، ويحتويان على فيتامين "سي" المهم للصحة، لهما الشكل نفسه، ولكن بينهما فروق نتعرف هنا عليها وعلى أبرز فوائدهما.

أولا نأتي إلى اليوسفي الذي يتميز بأنه أقل حلاوة من الكليمنتين ولكن نكهته أقوى، ويمكن تقشيره بسهولة أكثر. وتغطي الثمرة واحدة من اليوسفي أو المندرين نحو 43% من حاجة الإنسان البالغ إلى فيتامين "سي" في اليوم الواحد، بحسب موقع خدمة معلومات المستهلكين الألمانية.

وفي فصول السنة الباردة التي يحدث فيها الزكام فإن هذه الفاكهة تقوي جهاز المناعة، ويُعتَبر مُحتَوى اليوسفي من السيلينيوم هو الأعلى مقارنةً بكل أنواع الحمضيات الأخرى. والسيلينيوم مادة مهمة لجسم الإنسان، يؤدي الافتقار إليها ونقصه إلى زيادة احتمال الإصابة بالسرطان.

أما الكليمنتين فأصلها من مناطق البحر الأبيض المتوسط، وهي عبارة عن ثمرة تمثل تقاطعاً بين اليوسفي والبرتقال، وقشرتها أثخن من قشرة اليوسفي، وبالإمكان حفظها في مكان بارد حتى شهرين، بينما لا تزيد فترة حفظ اليوسفي عن الأسبوعين. والكليمنتين أكثر حلاوةً وليس فيها نوى داخلية، كما يقول الاختصاصي بنيامين ديل لموقع "أوغسبورغَر ألغماينه" الألماني.

كما قد توجد بعض المناطق الخضراء على قشرة الكليمنتين دون أن يمنع ذلك من أكلها، فهذه المناطق تنشأ أثناء عملية النضج.

ومن المهم معرفة أن فيتامين "سي" يوجد أيضا في الجلد الأبيض لهاتين الثمرتين، علما بأن الكثير من المستهلكين لا يأكلونه ويقومون بنتفه واستبعاده بشق الأنفس عن الثمرة قبل أكلها، رغم فائدته.

وبحسب موقع "غيزوندهايتس تريندز" الإلكتروني فإن المحتوى العالي لفيتامين "سي" في هاتين الفاكهتين يصل إلى 30 ملغ لكل 100غ من وزن الثمرة، فبإمكان ثمرتين أو ثلاث من اليوسفي أو الكليمنتين أن تغطي حاجة الشخص من هذا الفيتامين في اليوم الواحد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة