أرويو تتوقع اتفاق سلام مع مورو قريبا   
السبت 1/1/1425 هـ - الموافق 21/2/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أرويو تزور إحدى مناطق المواجهة مع مقاتلي مورو
اتفق مفاوضو الحكومة الفلبينية وزعماء جبهة تحرير مورو الإسلامية على بدء محادثات سلام رسمية في أبريل/ نيسان المقبل. واعتبرت رئيسة الفلبين غلوريا أرويو أن عملية السلام في جنوب الفلبين اكتسبت دفعة جديدة باستئناف المفاوضات بعد توقفها أكثر من عام.

وأضافت أرويو أنه تم خلال المحادثات التمهيدية بماليزيا التغلب على جميع العقبات أمام إجراء مفاوضات للسلام النهائي. وأعربت عن أملها في أن تتمكن مانيلا من التوقيع على اتفاقية سلام مع جبهة مورو قبل الانتخابات العامة في العاشر من مايو/ أيار المقبل.

وقالت رئيسة الفلبين إن الجانبين اتفقا أيضا على تمهيد الطريق أمام نشر فوري لفريق مراقبين دولي بقيادة ماليزيين مؤلف من 15 فردا بأسرع ما يمكن.

وذكر مسؤول عسكري بارز أن سبعة مراقبين ماليزيين يمثلون طليعة الفريق يتوقع أن يصلوا في غضون شهر لإجراء مشاورات مع الحكومة وقادة مورو في جزيرة مندناو بجنوب البلاد.

وقال عيد كابالو المتحدث باسم الجبهة إن الاتفاق على استئناف المفاوضات تطور إيجابي موضحا أن تغيير مواقع القوات الحكومية في مندناو منذ أيام ساعد في إقناع الجبهة بأن الحكومة جادة في البحث عن حل دائم للنزاع المسلح جنوب البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة