أغاثا تجتاح غواتيمالا ويخلف قتلى   
الأحد 1431/6/17 هـ - الموافق 30/5/2010 م (آخر تحديث) الساعة 13:05 (مكة المكرمة)، 10:05 (غرينتش)
الأمطار المصاحبة للعاصفة أغاثا رفعت منسوب المياه بشدة في الأنهر (الفرنسية)

اجتاحت العاصفة المدارية أغاثا أمس السبت ساحل غواتيمالا على المحيط الهادئ قرب الحدود المكسيكية، وأغرقت المنطقة بأمطار غزيرة وتسببت بمقتل 15 شخصاً على الأقل، يأتي ذلك بينما أعلن المركز القومي الأميركي للأعاصير اليوم أن العاصفة ضعفت وتحولت إلى منخفض مداري.
 
وتشكلت العاصفة أغاثا صباح السبت، واجتاحت ساحل غواتيمالا متسببة بهطول أمطار وانهيارات طينية قطعت الطرق، ودفنت منازل وأججت مخاوف بشأن مصير أكبر محصول للبن في أميركا الوسطى، والذي يواجه خطرا بالفعل بسبب ثورة بركان.
 
ودفعت أغاثا الرئيس ألفارو كولوم إلى أن يعلن في مؤتمر صحفي أمس بأن هذه العاصفة "خطيرة" وأن الأسوأ سيأتي صباح اليوم، معلناً تمديد حالة الطوارئ لتشمل جميع أنحاء غواتيمالا، وأن الحكومة تجلي العديد من العائلات من المناطق المعرضة للخطر.
 
وتسببت أغاثا -وهي أول عاصفة مسماة في موسم عواصف وأعاصير المحيط الهادئ لعام 2010- بمقتل 14 شخصاً في غواتيمالا بينهم أربعة بالغين وأربعة أطفال دفنوا في منازلهم بسبب انزلاقات طينية، كما أفادت تقارير بفقد 11 شخصاً.
 
وحذر مسؤولو الطوارئ من أن الأمطار الغزيرة رفعت بالفعل مستوى مياه الأنهار، منبهة إلى أن فيضانات هذا العام قد تكون أسوأ من المعتاد بسبب الغبار المنبعث من بركان باكايا الثائر الواقع على بعد أربعين كيلومترا جنوب العاصمة غواتيمالا سيتي مما سد شبكات الصرف.
 
وجرى إجلاء حوالي ألفي شخص من منازلهم بسبب ثورة البركان، وحدثت حالة وفاة واحدة على الأقل، وأغلق المطار الدولي الرئيسي للبلاد.
 
الأمطار الغزيرة أدت إلى نزوح بعض العائلات عن منازلها في غواتيمالا (الفرنسية)
السلفادور والمكسيك
وفي السلفادور التي أصابتها كذلك الأمطار الغزيرة التي جلبتها أغاثا، ذكر مسؤولو الطوارئ أن مياه الأمطار أدت لانهيارات طينية جرفت رجلاً مسناً إلى جدول مائي حيث غرق.
 
وفي المكسيك قال مسؤولو الدفاع المدني إن الأنهار في ولاية تشياباس جنوب شرق البلاد امتلأت بالمياه وإنهم يستعدون لإيواء المواطنين الذين قد يضطرون لترك منازلهم، كما فاضت المياه عن جوانب الأنهار في بعض أجزاء الولاية وأغرقت الشوارع القريبة.
 
وكان المركز القومي الأميركي للأعاصير ذكر أن العاصفة ستتسبب في هطول أمطار غزيرة فوق جنوب شرق المكسيك وفوق غواتيمالا والسلفادور، وهو ما قد يؤدي إلى فيضانات فجائية وانهيارات أرضية.
 
منخفض مداري
من ناحية أخرى أعلن المركز، ومقره ميامي، في وقت باكر صباح اليوم أن العاصفة أغاثا ضعفت لدى تحركها إلى الداخل وتحولت إلى منخفض مداري، لكنه أشار إلى أن تساقط الأمطار الغزيرة قد يستمر طوال اليوم الأحد.
 
وأضاف أنه بحلول الساعة الثالثة حسب التوقيت العالمي فإن مركز العاصفة أصبح على بعد 45 كيلومترا شمال شرق مدينة تاباتشولا بولاية تشياباس المكسيكية، وأن سرعة الرياح القصوى فيها انخفضت إلى 55 كيلومتر بالساعة، وبناء عليه سيتم وقف جميع التحذيرات من عاصفة مدارية بالمنطقة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة