سجين من غوانتانامو إلى بلغاريا   
الأحد 1430/12/26 هـ - الموافق 13/12/2009 م (آخر تحديث) الساعة 11:23 (مكة المكرمة)، 8:23 (غرينتش)

بوريسوف قال إن استقبال المعتقل يأتي في سياق التضامن الأطلسي (الفرنسية-أرشيف)

أبدى رئيس الوزراء البلغاري بويكو بوريسوف استعداد بلاده لاستقبل سجين واحد من معتقل غوانتانامو.

وأضاف أن "هنالك تضامنا بين الأوروبيين والناتو. مثلما نطلب تضامنا من شركائنا الأوروبيين والأطلسيين فالرئيس باراك أوباما يطلب منا هذا النوع من التضامن".

وقال بوريسوف للصحفيين في صوفيا أمس إنه في رأيه الشخصي أن بلغاريا يمكن أن تستقبل معتقلا واحدا.

وكان وزير الداخلية البلغاري ونائب رئيس الحكومة سفيتان سفيتانوف قد أكد في وقت سابق أن بلاده تتفاوض مع الحكومة الأميركية لاستضافة بعض المعتقلين في غوانتانامو.

وذكر أمس في مقابلة مع الإذاعة البلغارية أنه لم يُتخذ بعد قرار بشأن القضية، مضيفا أن مساهمة بلاده ستكون ضئيلة باستقبال معتقلين "لا يشكلون تهديدا لأمننا القومي".

وأكد الوزير البلغاري أن الأمر سيعرض أيضا على البرلمان. لكنه رفض التعليق على معلومات أشارت إلى أن الأميركيين طلبوا من بلغاريا استضافة ثلاثة من المعتقلين وهو ما رفضت بدورها السفارة الأميركية بصوفيا التعليق عليه.

ونوهت السفارة تعليقا على تصريحات تسفيتانوف إلى أنها لا تعقب عادة على مضمون المحادثات الثنائية مع الحكومات الأجنبية "إلا الجهود المتواصلة مع الأصدقاء والحلفاء تحفزنا على البحث في إعادة توطين المعتقلين ودعم جهودنا المتواصلة لإغلاق معتقل غوانتانامو".

مبعوث أميركي
وأكد بيان للسفارة أن المبعوث الأميركي المتخصص في إغلاق غوانتانامو قد زار في الثاني والثالث من ديسمبر/ كانون الأول الجاري صوفيا والتقى عددا من المسؤولين البلغاريين.

ونقل موقع ميديا بول البلغاري الإخباري على الإنترنت عن مصادر لم يكشف عن أسمائها قولها إن حكومة صوفيا السابقة بقيادة الاشتراكيين كانت قد رفضت طلبا مماثلا من الولايات المتحدة.

ووفقا لما ذكرته منظمة العفو الدولية، فإن فرنسا وإيطاليا وبلجيكا والبرتغال والمجر فقط وافقت حتى الآن على استضافة معتقلين من غوانتانامو.

وفي وقت سابق من هذا الشهر قالت وزارة الخارجية الفرنسية إن اثنين من المحتجزين في غوانتانامو أرسلا إلى فرنسا والمجر.

ولا يزال هناك أكثر من 200 معتقل بالسجن تمت الموافقة على نقل نحو 90 منهم لكن حكومة أوباما التي قيدها رفض الكونغرس نقلهم إلى الولايات المتحدة سعت جاهدة لإقناع دول أخرى باستقبالهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة