كرزاي يهدد بملاحقة "الإرهابيين" حتى الأراضي الباكستانية   
الأحد 1429/6/12 هـ - الموافق 15/6/2008 م (آخر تحديث) الساعة 15:10 (مكة المكرمة)، 12:10 (غرينتش)
تصريحات كرزاي تأتي عقب تفجير حركة طالبان سجن قندهار (الفرنسية)

اعتبر الرئيس الأفغاني حميد كرزاي أن لبلاده الحق في ملاحقة من وصفهم بالإرهابيين في باكستان المجاورة في إطار "الدفاع المشروع" عن النفس.

وقال كرزاي في مؤتمر صحفي "في إطار الدفاع المشروع عن النفس يحق لأفغانستان القضاء على مخابئ الإرهابيين في الجانب الآخر من الحدود".

وأضاف "عندما يعبرون الحدود من باكستان لمهاجمة وقتل قوات الأمن الأفغانية وجنود التحالف، فإن ذلك يعطينا حق القيام بالمثل".

واستطرد قائلا "سنذهب لمطاردتهم والثأر عن كل الشر الذي قاموا به بأفغانستان في السنوات الأخيرة".

وقال الرئيس الافغاني أيضا "عندما يعلن بيت الله محسود أنه سيتوجه إلى أفغانستان ويخوض الجهاد، ذلك يعني أن خط دوراند لم يعد موجودا"، في إشارة إلى الحدود الفاصلة بين أفغانستان وباكستان.

وشدد بلهجة حازمة على "أن بيت الله محسود يجب أن يعلم أننا سنذهب لمطاردته حتى منزله، يجب أن تعلم الحكومة الباكستانية ذلك أيضا".

ويقود بيت الله محسود حركة طالبان الباكستانية وتعتبره واشنطن قائدا لتنظيم القاعدة في باكستان، وقد بدأ مفاوضات سلام مع الحكومة الجديدة في إسلام آباد، محذرا في الوقت نفسه من أنه سيواصل قتاله في أفغانستان.

وتعتبر هذه التصريحات الأقوى للرئيس الأفغاني الذي يتهم عادة إسلام آباد بعدم بذل ما يكفي من جهود لمنع حركة طالبان وعناصر تنظيم القاعدة من العبور لبلاده.

وتأتي تصريحات كرزاي بعد فرار أكثر من ألفي شخص بينهم أربعمائة من عناصر حركة طالبان يوم الجمعة عقب تفجير سجن قندهار المركزي بسيارة مفخخة يقودها انتحاري ثم اقتحام مقاتلي الحركة السجن.

مقتل طالبانيين
وكانت الحكومة الأفغانية أشارت إلى أنه "كان هناك 1052 سجينا في سجن ساربوزا عندما شنت طالبان هجوما عليه ولاذ 886 معتقلا بالفرار بينهم أكثر من 380 ارتكبوا جرائم تمس بالأمن الوطني"، في إشارة إلى عناصر طالبان.

من جهتها أكدت حركة طالبان أمس على لسان المتحدث باسمها يوسف أحمدي أن جميع الفارين من معتقليها وصلوا إلى أماكن آمنة.

وعقب فرار السجناء، شنت قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة والقوات الأفغانية عملية تعقب واسعة قالت إنها قتلت فيها أكثر من 15 طالبانيا في غارة جوية على مزرعة غرب راوناي في ولاية قندهار.

وذكر الجيش الأميركي أن خمسة أشخاص نقلوا إلى السجن ولم يتأكد ما إذا كان بين القتلى أو المعتقلين فارون من سجن قندهار أم لا. وأوضح أنه عثر على مخبأ أسلحة كبير ومتفجرات أثناء العملية ودمر مباني المزرعة.

كما قالت السلطات الأفغانية إنها اعتقلت اليوم عشرين سجينا من الفارين يومي السبت والأحد في مدينة قندهار وضواحيها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة