تقرير أميركي يتهم الحكومة العراقية بالفساد   
الأحد 19/8/1428 هـ - الموافق 2/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 6:48 (مكة المكرمة)، 3:48 (غرينتش)

الحكومة منعت مخصصات مالية لميزانية هيئة النزاهة العامة (رويترز-أرشيف)

اتهم تقرير أميركي حكومة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بالفساد وأنها تعرقل التحقيقات الرسمية التي تطال عددا من حلفائها السياسيين بهذا الخصوص.

 

فقد نقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن الإذاعة الوطنية الأميركية أن السفارة الأميركية في العراق أعدت تقريرا قالت فيه إن حكومة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي فشلت في منع مسؤولين من ارتكاب جرائم تتعلق بالفساد فضلا عن سعيها لمنع السلطات العراقية المعنية من القيام بتحقيقات فعالة للكشف عن المتورطين.

 

ويشير التقرير المذكور إلى أن الحكومة العراقية منعت مخصصات مالية كان يفترض أن توضع في ميزانية هيئة النزاهة العامة الموكلة إليها مهمة مكافحة الفساد في المؤسسات الحكومية.

 

كما يتهم التقرير مكتب المالكي بالوقوف وراء إحباط العديد من التحقيقات التي تطال حلفاء سياسيين للحكومة يشتبه في تورطهم في عمليات فساد تتضمن الاختلاس واستغلال السلطة.

 

ونقلت الإذاعة الأميركية عن مراسلها في بغداد كوري فلينتوف قوله إن العديد من الوزراء، ومن بينهم وزير الداخلية العراقي جواد كاظم البولاني، يتمتعون بحصانة قوية بسبب ارتباطاتهم السياسية مع الحكومة.

 

ويضيف المراسل أن تقرير السفارة الأميركية ببغداد بالإضافة إلى إفادات من موظفين في وزارات الدولة يعطي انطباعا قويا بأن "الفساد يلتهم موارد الحكومة، مع وجود كبار المسؤولين بوزارة الداخلية المستفيدين من عقود شراء التجهيزات والمعدات".

 

ويوصي التقرير بأن تقوم وزراة الخارجية الأميركية بدهم هيئة النزاهة العامة واستخدام القوات الأميركية في العراق لحماية موظفيها، لاسيما أن عددا منهم تعرض للقتل أثناء العمل.

 

ونقلت الإذاعة الأميركية عن مسؤول في السفارة الأميركية ببغداد قوله إن التقرير مجرد مسودة أولى لافتا إلى وجود بعض التساؤلات حول مصداقية بعض المصادر التي وردت في التقرير.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة