إبداعات الخط العربي في معرض بالقاهرة   
الاثنين 1433/7/8 هـ - الموافق 28/5/2012 م (آخر تحديث) الساعة 13:23 (مكة المكرمة)، 10:23 (غرينتش)
جانب من لوحات معرض الخط العربي السابع بالقاهرة (الجزيرة)
بدر محمد بدر-القاهرة
 
وفق مقاربة تشكيلية غير تقليدية جمعت بين الجمال والدقة في توظيف الخطوط والألوان، قدم عدد من رواد فن الخط العربي في مصر خلال المعرض السنوي بقاعة "دروب" بالقاهرة والذي يستمر حتى 17 من يونيو/ حزيران المقبل 19 لوحة إبداعية، مثلت تيارا جديدا في مجال فن الخط العربي.
 
وعرض المشاركون في المعرض- الذي افتتحه الأحد وزير الثقافة المصري السابق د. شاكر عبد الحميد- أعمالا فنية مختلفة، على مستوى الشكل والخامات وتوظيف الخطوط والألوان، نالت إعجاب رواد المعرض والوزير السابق، الذي أشاد بروعة المعرض وجماله وحسن تنظيمه، وروح التجديد فيه.
 
جانب من معرض الخط العربي للرواد بالقاهرة (الجزيرة)
معالجة تشكيلية
ومن خلال لوحات الفنان يسري المملوك بالمعرض يظهر اتجاه جديد في أعماله، حيث يقوم بمعالجة الخط العربي الكلاسيكي بطريقة تشكيلية غير تقليدية، تحافظ على جماليات الخط، وتظهر أجمل ما فيه من تراكيب الحروف والكلمات والجمل، بالإضافة إلى تطويعه على مستوى التركيب وانسجام  الألوان.

ويشارك المملوك بثلاثة أعمال فنية بخط الثلث، تبدو فيها مقاطع العبارة بخط الثلث، كأنها محفورة على قطع متراصة من الأحجار، بدرجات اللون البني وتداخل الفاتح والقاتم والزخارف، وبألوان تميل إلى الصحراء وطين الأرض، بما يوحي بالثقل في التكوين وعبق التاريخ والأصالة الحضارية القديمة لمصر.

وتأتي أعمال الفنان يسري المملوك تلقائية، معبرة عن المخزون الفكري والوجداني لديه، ومدى تأثره بالحالة المصرية الراهنة، ومخاض مراحل الثورة.

وينفرد المملوك بتقديم عمل نحتي للفظ الجلالة "الله" بخامة الحجر والزجاج، كتبها باللون الأبيض والخط الكوفي ثلاثي الأبعاد وهو مجسم، وتعلوه دائرة بداخلها هلال لونه أزرق شفاف، كتجربة جديدة.

لوحة "لا إبداع حيث لا حرية" تبرز مخاوف الفنان من التضييق على حرية الإبداع بعد الثورة (الجزيرة)

مخطوطات قديمة
وقدم سكرتير عام نقابة الخطاطين الفنان صلاح عبد الخالق تجربة جديدة، تضمنت مخطوطات على الجلد الطبيعي لكتابة الخط منذ 1400 سنة مضت، بأصباغ وألوان طبيعية تهدف إلى استعادة تاريخنا الفني وفخرنا به.

والأعمال التي قدمها عبد الخالق في شكل مخطوطات هي جزء من معرض عن نبي الله عيسى عليه السلام "رسول السلام"، يؤكد أهمية الوحدة الوطنية في مصر وعدم وجود فتنة طائفية، وكتب على المخطوطات آيات قرآنية عن صفات المسيح عليه السلام في القرآن الكريم، وآيات أخرى قالها السيد المسيح بالإنجيل وأخرى قيلت عنه بالتوراة، واستخدم في كتابتها الخط الكوفي القديم.

وعرض عبد الخالق عملا آخر بعنوان "إلا تنصروه فقد نصره الله" ردا على الرسوم المسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم والتي ظهرت في أوروبا، وفيها لفظ الجلالة بالخط الكوفي القيرواني، مع مزيج من الكوفي النيسابوري، والتصميم على هيئة نجمة إسلامية.

لوحة تمثل تشكيلا بديعا من البسملة ولفظ الجلالة يخترق الإطار ممتدا إلى عنان السماء (الجزيرة)
خطوط مدمجة
وشارك الفنان شيرين عبد الصابر بتصميم عن قصيدة "المستحيل" للشاعر محمود درويش "أموت اشتياقا.. أموت افتراقا.. وشنقا أموت.. وذبحا أموت...".
 
واستطاع عبد الصابر أن يدمج فيها بين خط الثلث والخط الكوفي، وبها تركيز على الخطوط الرأسية، كرمز لامتداد الحياة والبقاء والأصالة، أكدتها ألوان الأسود والبني.

وقدم عبد الصابر أيضا لوحة "في الحزم قوة" بتشكيل مبتكر يبرز كلمة القوة، كعنصر أساسي ينبه إلى البعد الثالث المجسم للكلمة، وتعامل بصريا بتوزيع نقط قوة لإبراز المعنى بشكل مبسط.
كما قدم لوحة "لا إبداع حيث لا حرية" بخط الثلث التقليدي، مستخدما اللون الأخضر رمز الطاقة المتجددة الولادة، بشكل أفقي ممتد منفتح.

كما شارك الفنان محمد حسن، الذي تميزت أعماله بالليونة وجمال التراكيب ودقتها، ومن لوحاته "بل الله فاعبد وكن من الشاكرين" بتكوين هندسي حر. وقدم الفنان مصطفى خضير لوحتين من التصميم البيضاوي في إطار مذهب، كتبها بالخط الديواني لخواتيم سورة البقرة، وينفرد خضير بإتقانه خطوط الفارسي والديواني والجلي الديواني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة