المستوطنون يعيثون فسادا بالخليل   
الأحد 1423/5/19 هـ - الموافق 28/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

فلسطينيون يؤدون صلاة الجنازة على الشهيد أنور فياض في بيت حانون

ــــــــــــــــــــ
بيت حانون تشيع أحد ضحايا الغارة الإسرائيلية على غزة، ومستوطنون يطلقون النار على منازل فلسطينية في البلدة القديمة بالخليل
ــــــــــــــــــــ

لقاء بين وزيري المالية الفلسطيني والإسرائيلي، وبيريز يبحث في باريس مع شيراك سبل تحريك مفاوضات السلام ــــــــــــــــــــ
جيسي جاكسون يحث الفلسطينيين على تبني المقاومة السلمية لإنهاء الاحتلال ويدعو إسرائيل إلى وقف بناء المستوطنات في الضفة وغزة
ــــــــــــــــــــ

استشهدت فتاة فلسطينية في الخليل تبلغ من العمر 14 عاما بعد وقت قصير من إصابتها بجراح في رأسها جراء نيران أطلقها عليها مستوطنون في منطقة الحرم الإبراهيمي بالخليل.

وقالت مصادر فلسطينية إن جثة الفتاة نيفين جمجوم لا تزال بحوزة جيش الاحتلال, الذي قال شهود عيان إنه لم يحرك ساكنا لمنع المستوطنين في الخليل من الاعتداء على المواطنين الفلسطينيين. كما تعرض طفل في السابعة للطعن عند اقتحام المستوطنين منزل ذويه في البلدة القديمة واختطفوه مع والده وعمه.

وقال شهود فلسطينيون إن مستوطنين في الخليل كانوا عائدين من دفن أحد أعضائهم قتله فلسطينيون الجمعة, أطلقوا النار اليوم الأحد على منازل فلسطينية في المدينة القديمة وتمترسوا في منزل وأحرقوا منزلا آخر. ودخل المستوطنون إلى منزل من ثلاث طبقات واحتجزوا في إحدى الغرف عائلة أبو نجيبة الشرباتي. وأشارت المصادر نفسها إلى أن منزلا مماثلا أحرق وتضرر كثيرا. وكان الجندي إليعازر ليبويتز (21 عاما) من مستوطنة الخليل دفن قبل ذلك بقليل في المقبرة اليهودية في المدينة. وقد تبنت كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح العملية.

وفي بيت حانون شمالي قطاع غزة شيع الفلسطينيون جثمان الشهيد أنور فياض الذي توفي اليوم متأثرا بجروح أصيب بها خلال الغارة الإسرائيلية الأخيرة على غزة التي سقط فيها 15 شهيدا، معظمهم من الأطفال، وعشرات الجرحى.

تظاهرة لأطفال فلسطينيين في جنين (أرشيف)

خرق حظر التجول
في هذه الأثناء أفاد شهود أن مئات الشبان الفلسطينيين يرافقهم العشرات من المتضامنين الأجانب خرقوا حظر التجول المفروض على مدينة جنين وانطلقوا في مجموعات داخل المدينة التي تجوب الدبابات شوارعها.

واشتبك المتظاهرون مع قوات الاحتلال التي حاولت إجبارهم على العودة إلى منازلهم، وقال شهود عيان إن جنود الاحتلال أطلقوا قنابل الغاز والقنابل الصوتية في محاولة لتفريق المتظاهرين. وتجمع المتظاهرون، وغالبيتهم من الفتيان، أمام كنيسة المهد ورفعوا شعارات ضد الاحتلال وحظر التجول وطالبوا "بالخبز والحليب" وشكوا من نقص المواد الغذائية.

وفي نابلس تظاهر فلسطينيون ومتطوعون دوليون ضد الاحتلال أيضا وهاجموا حاجزا إسرائيليا, وأعرب رسميون فلسطينيون وخبراء دوليون عن تخوفهم من تدهور الوضع الإنساني في الأراضي الفلسطينية وأشاروا خصوصا إلى مشكلة سوء التغذية المتصاعدة لدى الأطفال. ووصف كبير المفاوضين الفلسطينيين ووزير الحكم المحلي صائب عريقات الوضع بأنه "كارثة".

جولة جاكسون

بيريز وجاكسون لدى لقائهما اليوم

في غضون ذلك حث القس الأميركي وزعيم الحقوق المدنية جيسي جاكسون الذي يزور إسرائيل حاليا الفلسطينيين على تغيير سياستهم في الانتفاضة وتبني المقاومة السلمية لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي.

ودعا في المقابل إسرائيل إلى وقف بناء المستوطنات اليهودية في أراضي الضفة الغربية وقطاع غزة التي احتلتها إسرائيل عام 1967 كخطوة رئيسية لاستئناف محادثات السلام المتوقفة منذ نحو عامين.

والتقى جاكسون اليوم في تل أبيب وزير الخارجية الإسرائيلي شمعون بيريز الذي أكد له أنه "لن يكون من الممكن استئناف المفاوضات السياسية إلا عندما تبدأ السلطة الفلسطينية بمكافحة الإرهاب".

ومن المقرر أن يجري جاكسون خلال اليوم محادثات مع الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات في رام الله بالضفة الغربية ويأمل أيضا في لقاء رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون.

في هذه الأثناء غادر وزير الخارجية الإسرائيلي شمعون بيريز إسرائيل صباح اليوم متوجها إلى فرنسا والولايات المتحدة. وأعلنت متحدثة باسم الوزارة أن المحادثات التي سيجريها بيريز مع المسؤولين الفرنسيين ستتناول "وسائل تحريك المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية على خلفية وقف الإرهاب".

وسيلتقي بيريز بالرئيس الفرنسي جاك شيراك ثم نظيره دومينيك دو فيلبان ووزير الداخلية نيكولا ساركوزي. ويتوجه بعد ذلك إلى الولايات المتحدة للمشاركة في ندوة فكرية بكولورادو، ويلتقي فيما بعد مسؤولين أميركيين في مقدمتهم مستشارة الرئيس جورج بوش لشؤون الأمن القومي كوندوليزا رايس ووزير الدفاع دونالد رمسفيلد.

اجتماع فلسطيني إسرائيلي
من جانب آخر أعلن مسؤول فلسطيني اليوم أن وزيري المالية الفلسطيني سلام فياض والإسرائيلي سيلفان شالوم سيلتقيان في وقت لاحق، وهو أول لقاء على هذا المستوى بين الجانبين منذ الغارة الإسرائيلية على غزة.

ولم يذكر المصدر الذي رفض الكشف عن هويته أي تفاصيل عن هذا اللقاء. وكانت المحادثات التي استؤنفت على المستوى الوزاري منتصف الشهر الحالي حول قضايا أمنية ومالية قد علقت بعد الغارة الإسرائيلية التي استهدفت مبنى مكتظا بالسكان في غزة كان بداخله القائد العسكري لحركة حماس صلاح شحادة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة