مؤتمر دولي بمصر لحماية التراث   
الأربعاء 22/4/1431 هـ - الموافق 7/4/2010 م (آخر تحديث) الساعة 18:32 (مكة المكرمة)، 15:32 (غرينتش)

مصر قطعت شوطا كبيرا في الحفاظ على آثارها واسترداد الكثير منها  (الجزيرة)

محمود جمعة-القاهرة

يفتتح اليوم الأربعاء المؤتمر الدولي لحماية واسترداد التراث الثقافي والذي ينظمه المجلس الأعلى للآثار ويستمر يومين بحضور وفود ست عشرة دولة بالإضافة إلى مصر ويقام المؤتمر بقاعة المؤتمرات بمقر المجلس الأعلى للثقافة بدار الأوبرا.

ويناقش رؤساء الوفود المشاركة في المؤتمر عدداً من المقترحات والتوصيات لرفعها لمنظمة اليونسكو من أجل تعديل اتفاقية اليونسكو الخاصة باسترجاع الممتلكات والآثار إلى بلادها الأصلية.

وقد أكد الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار الدكتور زاهي حواس أهمية استضافة مصر لأعمال أول مؤتمر دولي يعقد في العالم من أجل مناقشة حقوق الدول ذات الحضارات العريقة في استعادة آثارها المعروضة في متاحف العالم خاصة تلك القطع الأثرية الفريدة والمتفردة في نوعها وخصوصيتها الفنية والحضارية والثقافية.

التجربة المصرية
وأوضح حواس أن العديد من دول العالم ذات التاريخ مهتمة بتجربة مصر في مجال استعادة الآثار من الخارج.

وزير الثقافة المصري (يمين) وحواس يتفحصان خصلات شعر لرمسيس استعيدت من فرنسا (الجزيرة-أرشيف)
ويلقي د. زاهي حواس كلمة في افتتاح المؤتمر يتناول فيها جهود مصر وتجربتها في استعادة آثارها المنهوبة كما يستعرض أهم المشروعات الجارية في مجال حماية التراث الثقافي المصري بتنوعه التاريخي عبر مختلف العصور.

وأشار حواس إلى أن الدول المشاركة هي الصين والهند وإسبانيا وإيطاليا واليونان وقبرص والمكسيك وكوريا الجنوبية والعراق وليبيا وسوريا وسريلانكا ونيجيريا وبوليفيا وهندوراس وغواتيمالا، وأن المشاركة تأتي على مستوى نواب وزراء الثقافة والتراث ورؤساء ومديري هيئات الآثار والمتاحف بهذه الدول.

كما يفتتح مساء اليوم الأربعاء بالمتحف المصري معرض لبعض القطع التي نجحت مصر في استعادتها خلال السنوات السبع الماضية.

ويضم المعرض إحدى عشرة قطعة أثرية أهمها رأس تمثال أمنحتب الثالث الذي استعيد من لندن في ديسمبر/كانون الأول 2008 ورأس تمثال الإله أمون من الالباستر واستعيد من الأردن وتمثال كاهن الإله مونتو الذي استعيد من هولندا وتمثال نفر رنبت من ألمانيا وثلاثة أوان -من مخزن كلية الآداب بالمعادي- من سويسرا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة