مقتل ثمانية مدنيين أفغانيين بغارة للناتو   
الأحد 6/7/1433 هـ - الموافق 27/5/2012 م (آخر تحديث) الساعة 13:26 (مكة المكرمة)، 10:26 (غرينتش)
مدنيون أفغانيون قتلوا في غارات سابقة للناتو (الفرنسية-أرشيف)

قال مسؤول أفغاني اليوم الأحد إن أسرة أفغانية من ثمانية أفراد قتلت في هجوم جوي لقوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) بولاية باكتيا شرقي أفغانستان. وذلك بعد أن أعلن الحلف في وقت سابق اليوم مقتل أربعة من قواته في هجمات جنوبي أفغانستان أمس السبت.

وقال روح الله سامون، المتحدث باسم حاكم ولاية باكتيا، "لقي رجل وزوجته وأبناؤهما الستة حتفهم إثر قصف منزلهم في مقاطعة جارد سيراي".

وأضاف أنه لم يتضح بعد من الذي كان هدفا للهجوم. وقال سامون إن الغارة الجوية لم يجر تنسيقها مع قوات الأمن الأفغانية على الأرض في المنطقة.

وقال متحدث باسم قوات الناتو "نحن على علم بالحادث وهو محل بحث ونحاول جمع المعلومات".

وسقوط ضحايا مدنيين مصدر خلاف بين حكومة الرئيس الأفغاني حامد كرزاي وقوات حلف الأطلسي التي تقودها الولايات المتحدة في أفغانستان.

وسبق أن هدد كرزاي واشنطن بتجميد اتفاق الشراكة الإستراتيجية الطويل الأجل الموقع بين البلدين في حال لم تبذل قوة إيساف التابعة للحلف جهودا أكبر لتفادي قتل مدنيين أثناء عملياتها. وصادق البرلمان الأفغاني السبت على هذا الاتفاق.

ويستعد حلف الأطلسي لتسليم كل المسؤولية الأمنية للقوات الأفغانية، إذ من المقرر أن تنسحب معظم القوات القتالية الأجنبية من البلاد بنهاية عام 2014.

مقتل أربعة من جنود الناتو في جنوبي أفغانستان (الفرنسية)

مقتل جنود
وكان حلف شمال الأطلسي قد قال في وقت سابق الأحد إن أربعة من قواته قتلوا في هجمات جنوبي أفغانستان أمس السبت. ولم يحدد الحلف تفاصيل الهجمات أو جنسية الجنود الذين قتلوا فيها.

ويعتقد أن واحدا من الجنود الذين قتلوا السبت يحمل الجنسية البريطانية إذ أعلنت وزارة الدفاع البريطانية مساء السبت أن أحد الجنود البريطانيين لقي حتفه أثناء قيادة سيارته.

وترفع هذه الهجمات عدد قتلى الناتو إلى 33 جنديا خلال هذا الشهر في أفغانستان، وليرتفع العدد إلى 165 خلال عام 2012.

يشار إلى أن 414 جنديا بريطانيا قتلوا في أفغانستان منذ بدء العمليات في هذا البلد قبل أكثر من أحد عشر عاما.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة