قتلى بسقوط مروحية أوكرانية وبوتين يطالب بتمديد الهدنة   
الثلاثاء 1435/8/26 هـ - الموافق 24/6/2014 م (آخر تحديث) الساعة 21:50 (مكة المكرمة)، 18:50 (غرينتش)

لقي تسعة أشخاص مصرعهم في تحطم مروحية عسكرية شرقي أوكرانيا، واتهمت حكومة كييف الانفصاليين الموالين لموسكو بإسقاطها، بينما اعتبر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اتفاق هدنة الأسبوع في جارة بلاده الغربية غير كافٍ.

وجاء الإعلان عن سقوط المروحية على لسان المتحدث باسم القوات الحكومية في أوكرانيا فلاديسلاف سيليزنيوف الذي أكد مقتل الأشخاص التسعة، قائلاً إنها سقطت قرب بلدة سلافيانسك التي يسيطر عليها الانفصاليون في شرق البلاد.

ويأتي إسقاط المروحية من طراز "مي8" رغم الهدنة المؤقتة التي اقترحها الرئيس الأوكراني بترو بوروشنكو ووافق عليها الانفصاليون أمس الاثنين.

من جانبه، قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم الثلاثاء إنه ينبغي تمديد هدنة الأسبوع التي أعلنها نظيره الأوكراني، على أن يرافقها عقد مباحثات بين حكومة كييف والانفصاليين.

وأوضح بوتين في الرحلة التي أقلته إلى العاصمة النمساوية فيينا، أن إعلان بوروشنكو عن وقف لإطلاق النار لمدة أسبوع غير كافٍ، مضيفاً أن وقف العدائيات يجب أن تصحبه محادثات.

وشدد على ضرورة احترام الهدنة، واتهم القوات الأوكرانية بخرقها بعدما أغارت على بلدة سلافيانسك.

غير أن بوروشنكو اتهم هو الآخر اليوم الثلاثاء الانفصاليين الموالين لروسيا بانتهاك اتفاق لوقف إطلاق النار بشن هجمات أثناء الليل أسفرت عن مقتل جندي حكومي.

وكان بوتين قد طالب برلمان بلاده في وقت سابق اليوم بإلغاء الإذن بالتدخل عسكرياً في أوكرانيا، وهي خطوة لاقت ترحيبا من قبل الرئيس الأوكراني الذي اعتبرها خطوة "عملية أولى".

وقال ديمتري بيسكوف الناطق باسم بوتين إن الرئيس "اقترح على مجلس الاتحاد (مجلس الشيوخ) إلغاء القرار الصادر في أول مارس/آذار الماضي بشأن اللجوء إلى الجيش الروسي في أراضي أوكرانيا"، وأكّد أن هذا القرار اتخذ "بهدف تطبيع الوضع في أوكرانيا"، ومن شأنه تهدئة الأوضاع في البلد المضطرب.

ورأت وكالة أسوشيتد برس للأنباء -ومقرها نيويورك- أن بوتين بحاجة إلى إظهار دعمه لخطة بوروشنكو للسلام قبل انعقاد قمة الاتحاد الأوروبي الجمعة القادمة، حتى يتفادى فرض مزيد من العقوبات على بلاده.

وكان الاتحاد الأوروبي قد حذر من أنه قد يُصدر حزمة جديدة من العقوبات تستهدف قطاعات كاملة من الاقتصاد الروسي إذا أخفقت موسكو في نزع فتيل الأزمة الأوكرانية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة