الأنشطة القصيرة تساعد مرضى السكري الخاملين   
الثلاثاء 1437/8/4 هـ - الموافق 10/5/2016 م (آخر تحديث) الساعة 12:11 (مكة المكرمة)، 9:11 (غرينتش)

أشارت دراسة أسترالية إلى أن مريض السكري الذي يجلس على مكتب طوال اليوم ربما يستطيع تحسين السيطرة على مرضه من خلال النهوض كل نصف ساعة للقيام بتمارين خفيفة لبضع دقائق.

وأجرى باحثون سلسلة اختبارات على 24 بالغا مصابين بالسكري ويعانون من زيادة الوزن أو البدانة. وعندما قطع هؤلاء الأشخاص جلوسهم لفترة طويلة بممارسة المشي أو تمارين المقاومة مثل جلوس القرفصاء أو رفع الساقين انخفضت لديهم مستويات الغلوكوز والإنسولين في الدم، والتي يمكن أن ترتفع عندما لا تتم السيطرة على السكري بشكل جيد.

وتمارين المقاومة هي التدريبات التي يقاوم فيها الإنسان قوة شد الجاذبية الأرضية سواء باستخدام وزن جسمه أو وزن خارجي.

وقال الباحث في معهد بيكر للقلب والسكري في ملبورن في أستراليا -وكبير معدي هذه الدراسة بادي ديمبسي- إن الإنسان خُلق ليتحرك.

وقال الباحثون بدورية رعاية السكري إنه عند المقارنة بالجلوس فقط كان هناك ارتباط بين المشي وممارسة تمارين المقاومة لفترات وجيزة وتراجع مستويات السكر والغلوكوز في الدم بشكل كبير. وأضافوا أن ممارسة تمارين المقاومة -ولكن ليس مع المشي- خفضت مستويات الدهون الثلاثية بالدم.

ويشير الباحثون إلى أن من بين قصور هذه الدراسة هي أن التجارب القصيرة لا يمكن أن تُظهر الآثار بعيدة المدى لممارسة جولات قصيرة من التمارين على مرض السكري.

ومع ذلك، فيجب على الأشخاص المصابين بالسكري أخذ هذه النتائج على أنها تذكرة لتجنب البقاء دون حركة لفترات طويلة ولا سيما بعد الأكل، وذلك وفق ما قالت الباحثة بالصحة والنشاط البدني في جامعة بيتسبرغ بيثاني بارون غيبس والتي لم تشارك في الدراسة.

وقالت بارون غيبس لـ"رويترز هيلث" عبر البريد الإلكتروني إن الأنباء الطيبة هي أن بإمكانك قطع جلوسك بفترة مشي قصيرة أو القيام بتمارين مقاومة بمكانك مثل جلوس القرفصاء أو رفع الساقين، وإذا كنت لا تستطيع ترك مكتبك أو لا تريد ترك برنامجك التلفزيوني يمكنك القيام بجلوس القرفصاء ورفع الساقين وأنت في مكانك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة