التعاون الإسلامي: استضافة قطر لمونديال 2022 مكسب لنا   
الخميس 1436/9/2 هـ - الموافق 18/6/2015 م (آخر تحديث) الساعة 10:01 (مكة المكرمة)، 7:01 (غرينتش)

قالت منظمة التعاون الإسلامي إن إقامة بطولة كأس العالم لكرة القدم عام 2022 في دولة قطر، يعد  مكسبا لدول المنظمة الـ57.

وجددت المنظمة دعوتها لمؤسسات العمل الإسلامي المشترك ووسائل الإعلام في الدول الأعضاء للتأكيد على حق قطر في تنظيم المونديال.

وأضافت أنها تتابع باهتمام الحملات الإعلامية الغربية التي تتعرض لها دولة قطر -الدولة العضو بالمنظمة- والتي تشكك في استحقاقها تنظيم بطولة كأس العالم.

وقالت المنظمة إنها تجدد دعمها لاستضافة قطر هذا الحدث الرياضي الهام كأول دولة عضو تستضيف بطولة كأس العالم، ولكل ما من شأنه أن يؤدي إلى إنجاح هذه الاستضافة.

وفي الأسبوع الماضي جدد وزراء إعلام دول الخليج العربي دعوتهم للتصدي إعلاميا لما وصفوه بالتشكيك في أحقية قطر في تنظيم كأس العالم 2022، وذلك خلال الاجتماع الـ23 المنعقد في الدوحة.
 
وتعقيبا على الأحداث الأخيرة التي عصفت بالاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) والتي أثارت شكوكا حول كأس العالم لدورتي 2018 في روسيا و2022 في قطر، أكد وزراء إعلام دول مجلس التعاون الخليجي على ضرورة التصدي إعلاميا بكل حزم لكل من يشكك في قدرة ونزاهة قطر في تنظيم كأس العالم 2022.
 
وجاء في بيان الوزراء ضرورة تشجيع وسائل الإعلام في دول مجلس التعاون الخليجي على مواصلة التصدي في الداخل والخارج لهذه الحملات ضد تنظيم قطر للمونديال، باعتبار هذا الحدث يسجل باسم دول مجلس التعاون كافة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة